Saturday 10 Dec 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 7 / 5 «أخطر طقس على الإطلاق»... التغيُّر المناخي يضرب نصف الكرة الشمالي
أصبحت بلدة ليتون الصغيرة تحمل رقماً قياسياً في درجة حرارتها، الثلثاء، حيث شهدت كندا أعلى درجة حرارة على الإطلاق، في موجة حرّ غير مسبوقة تسببت في مقتل مئات الأشخاص على مدار أكثر من أسبوع وتسببت في أكثر من 240 حريقاً في جميع أنحاء كولومبيا البريطانية، معظمها لا يزال مشتعلاً.
 
وبلغت درجة حرارة بلدة ليتون 49.6 درجة مئوية (121.3 درجة فهرنهايت)، وهو أمر مذهل بالنسبة لمدينة تضم 250 شخصاً فقط يعيشون في الجبال، حيث تكون درجات الحرارة القصوى لشهر حزيران (يونيو) عادة نحو 25 درجة. لكن في الأسبوع الماضي، كانت لياليها أكثر سخونة مما هي عليه في العادة، في منطقة يندر فيها تكييف الهواء وتم تصميم المنازل للاحتفاظ بالحرارة، حسبما أفاد تقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية.
  
وحوّلت الحرائق الكثير من بلدة ليتون إلى رماد وأجبرت سكانها، وكذلك المئات من حولهم، على الفرار.
 
يأتي ذلك في الوقت الذي حذّر علماء لعقود من الزمن من أن التغيُّر المناخي سيجعل موجات الحرارة أكثر تواتراً وشدة، ويعدّ هذا واقعاً يحدث الآن في كندا، ولكن أيضاً في أجزاء أخرى كثيرة من نصف الكرة الشمالي والتي أصبحت غير صالحة للسكن على نحو متزايد، وفقاً للشبكة الأميركية.
 
وأشار التقرير إلى أن الكثير من الطرق تعرضت للذوبان هذا الأسبوع في شمال غربي الولايات المتحدة الأميركية، وطُلب من سكان مدينة نيويورك عدم استخدام الأجهزة عالية الطاقة، مثل الغسالات والمجففات، وللأسف مكيّفات الهواء من أجل الحفاظ شبكة الكهرباء.
  
* موجة «التيار النفاث»
وفي روسيا، أبلغت موسكو عن أعلى درجة حرارة على الإطلاق في حزيران (يونيو) وهي 34.8 درجة في 23 حزيران (يونيو)، ويسارع المزارعون في سيبيريا لإنقاذ محاصيلهم من الموت في موجة الحرّ المستمرة.
  
حتى في الدائرة القطبية الشمالية، ارتفعت درجات الحرارة إلى ما فوق الثلاثينات. وتسعى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إلى التحقق من أعلى درجة حرارة على الإطلاق شمال الدائرة القطبية الشمالية منذ أن بدأت السجّلات هناك، بعد أن سجّلت محطة أرصاد جوية في فيرخويانسك في سيبيريا 38 درجة في 20 حزيران (يونيو).
 
وتقول ليز بنتلي، الرئيس التنفيذي للجمعية الملكية للأرصاد الجوية في المملكة المتحدة، لـ«سي إن إن»: «الحرارة والضغط العالي الموجودان في كندا والولايات المتحدة مدفوعان بشيء يسمّى (التيّار النفّاث)، وهي مجموعة من الرياح القوية جداً التي تجلس فوق رؤوسنا، على ارتفاع نحو 30 ألف قدم حيث تشتدّ درجة الحرارة»، موضحة أن تكوين «التيّار النفّاث» يمنع أنظمة الطقس من التحرك بكفاءة على طول مسارها الطبيعي من الغرب إلى الشرق.
 
وأضافت بنتلي أن الأزمة ليست في ارتفاع درجة الحرارة، لكنها في أن تلك الزيادة «حطمت الأرقام القياسية في تلك المناطق تماماً».
  
وفي الولايات المتحدة، حدث الشيء نفسه في منتصف حزيران (يونيو) في الجنوب الغربي، محطماً الأرقام القياسية في المكسيك وأماكن مثل فينيكس في أريزونا. بعد أسبوعين، تم ظهور قبة من الضغط العالي فوق الشمال الغربي، وأسقطت الأرقام القياسية في واشنطن وأوريغون وجنوب غربي كندا.
 
* القادم أسوأ
وذكرت الشبكة أن هناك قبولاً متزايداً بين بعض القادة السياسيين بأن تغيُّر المناخ هو القوة الدافعة وراء تأجيج عدد من الظواهر الجوية المتطرفة، خصوصاً لموجات الحرّ والعواصف.
 
وقال الرئيس الأميركي جو بايدن (الأربعاء)، إن «تغيُّر المناخ يقود التقاءً خطيراً للحرارة الشديدة والجفاف المطوّل». وتابع: «نشهد حرائق غابات شديدة وتتحرك بسرعة أكبر وتستمر إلى ما بعد الأشهر التقليدية، أي الأشهر التقليدية من موسم الحرائق».
  
ويرى إيدي بيريز، مدير شبكة العمل المناخي الكندية، أن «هذا حرفياً هو أخطر طقس على الإطلاق في منطقة شمال غربي المحيط الهادئ الأميركية ومنطقة جنوب غربي كندا البعيدة».
  
وتابع بيريز أن «الخسائر وخيبة الأمل نتيجة الحرارة الشديدة والحرائق المدمّرة في كندا هي تذكير بما سوف يحدث مستقبلاً مع تفاقم أزمة المناخ».
  
وتابع الخبير أن «كندا تعاني من خسائر وأضرار تاريخية ناجمة عن المناخ بينما لا تقوم في نفس الوقت بنصيبها العادل لمكافحة تغيُّر المناخ الخطير. وبصفتها منتجاً للنفط والغاز، لا تزال كندا تفكر في التوسع في استخدام الوقود الأحفوري الذي يُنسب إليه ارتفاع درجة الحرارة». (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 3 / 28 بغداد عاصمة للثقافة العربية
2015 / 12 / 22 جندب متخف
2014 / 6 / 24 الدورة الأولى لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي
2022 / 11 / 1 عدد تشرين الثاني (نوفمبر) من مجلة "البيئة والتنمية": فقدان التنوُّع الوراثي يتجاوز الخطوط الحمراء
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.