Wednesday 10 Aug 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2015 / 4 / 9 رفع حصة الطاقة المتجددة في الإمارات إلى 10% سيوفر 1.9 بليون دولار سنوياً
أظهر تقرير صدر أمس بعنوان "آفاق الطاقة المتجددة: الإمارات العربية المتحدة" أن طاقة الشمس والرياح قد تكون الآن من أقل مصادر الطاقة الجديدة كلفة وأكثرها تنافسية في دولة الإمارات. وتضمَّن التقرير أول مقارنة عامة في الإمارات بين تكاليف وإمكانيات مختلف أنواع تكنولوجيات الطاقة. وأظهر أن بإمكان الإمارات رفع حصة الطاقة المتجددة لتصل إلى 10 في المئة من إجمالي إمدادات الطاقة في الدولة (الهدف الحالي 0.9 في المئة) ما سيمكنها من توفير نحو 1.9 بليون دولار سنوياً بحلول سنة 2030.

صدر التقرير عن وزارة الخارجية الإماراتية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا) ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا. وأوضح أن الدوافع الرئيسية التي تعزز الجاذبية المالية للطاقة المتجددة تشمل الانخفاض الكبير في تكاليفها، وارتفاع تكاليف الغاز الطبيعي نتيجة تراجع الإنتاج المحلي الذي دفع الإمارات للتحول إلى مصادر الطاقة المستوردة ذات التكاليف العالية.

على سبيل المثال، انخفضت تكاليف الطاقة الشمسية الكهرضوئية بنسبة 80 في المئة منذ عام 2008، بينما ارتفعت تكاليف إمدادات الغاز الجديدة في الإمارات من نحو 2.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية عام 2010 إلى 6-8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية للإنتاج المحلي، و10-18 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية لتلك المستوردة حالياً، حتى بعد الانخفاض الأخير في أسعار النفط والغاز الطبيعي المسال.

وأفاد التقرير أن طاقة الشمس وطاقة الرياح والطاقة المستخرجة من النفايات تعد أفضل المصادر لتوليد الطاقة عندما تزيد كلفة الغاز الجديد على 8 دولارات لكل مليون وحدة حرارية، ما يجعلها قادرة على المنافسة بقوة في الإمارات، حيث كامل إمدادات الطاقة تقريباً تعتمد على الغاز الطبيعي. وكشف أيضاً أن كلفة الطاقة الشمسية مؤهلة لمزيد من الانخفاض. ففي كانون الثاني (يناير) الماضي تمت ترسية مناقصة المرحلة الثانية من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي على شركة أكواباور التي قدمت أدنى العطاءات، إذ بلغت 6 سنتات لكل كيلوواط ساعة ضمن عقد ثابت لمدة 25 عاماً، ما يمثل أدنى سعر للطاقة الشمسية في العالم حتى الآن.

لكن طاقة الشمس والرياح لا تزال تواجه تحدي الانقطاعات، مما يستلزم الاستعانة بالغاز الطبيعي لتغطية فترات الانقطاع في الإنتاج. ومع ذلك فإن الوفورات المحققة من جراء توليد الطاقة الشمسية خلال النهار، بدلاً من استهلاك الغاز، تعد كبيرة إلى درجة تبرر رفع إنتاج الطاقة الشمسية الكهرضوئية في الإمارات من 40 ميغاواط حالياً إلى 17500 ميغاواط بحلول سنة 2030.

ويمثل هذا التقرير أول ثلاثة تحليلات في الإمارات يتم إعدادها ضمن مشروعREmap 2030 ، وهو خريطة طريق عالمية أعدتها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أيرينا)، لتقييم مقدرة 26 دولة على تحقيق أهداف مبادرة الأمم المتحدة "الطاقة المستدامة للجميع" بشأن مضاعفة حصة مصادر الطاقة المتجددة بحلول سنة 2030. ويبين المشروع كيف يمكن زيادة حصة الطاقة المتجددة في قطاعات الطاقة والصناعة والمباني والنقل. كما يتطرق إلى الفوائد الصحية والبيئية التي يمكن أن تصل، في حالة دولة الإمارات، إلى تحقيق وفورات سنوية صافية إضافية بمقدار 1 إلى 3.7 بليون دولار بحلول سنة 2030.

وقال الدكتور ثاني أحمد الزيودي، المندوب الدائم لدولة الامارات لدى أيرينا ومدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية: "اتخذت دولة الامارات خطوات جادة في قطاع الطاقة المتجددة وقطعت شوطاً كبيراً في تنويع مصادر الطاقة. نحن نستثمر على نطاق واسع ونسعى لتطوير تقنيات منافسة لتحقيق المزيج الأمثل. وقد أظهر التقرير أن مصادر الطاقة المتجددة يمكن أن تحقق مزايا مالية واضحة الى جانب مزايا أخرى مثل أمن الطاقة وتخفيض انبعاثات الكربون وتوفير فرص العمل".

الصورة: تقديم التقرير أمس في أبوظبي
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2015 / 12 / 8 النزوح مستمر من أهوار العراق بسبب الجفاف
2014 / 4 / 24 ضوء القمر لإنارة المدن والطرق
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.