Sunday 25 Sep 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 5 / 6 العلماء يحددون أشد موجات الحر المسجلة على الإطلاق!
حدد علماء أشد موجات الحر التي تم تسجيلها على مستوى العالم، والتي مر بعضها دون أن يلاحظها أحد تقريباً عندما حدثت قبل عقود.
 
ووفقاً لخبراء جامعة بريستول، كانت أشد موجات الحر على الإطلاق في جنوب شرق آسيا في نيسان (أبريل) 1998.
 
وفي الوقت نفسه، كانت موجة الحر في غرب أميركا الشمالية الصيف الماضي سادس موجات الحر الشديدة. وشهدت موجة الحر في أميركا الشمالية العام الماضي ارتفاعاً قياسياً في كندا بلغ 121.3 درجة فهرنهايت (49.6 درجة مئوية) في ليتون، كولومبيا البريطانية، في 29 حزيران (يونيو).
 
وفي أبحاثهم، استخدم الخبراء طريقة تحسب مدى ارتباط موجات الحرارة الشديدة بدرجات الحرارة المحلية، وليس فقط حيث كانت قراءات الزئبق هي الأعلى. ووفقاً لمعدّي الدراسة، من المتوقع أن تزداد سخونة موجات الحر في المستقبل مع تفاقم تغيُّر المناخ.
 
وفي وقت سابق من هذا العام، زاد مكتب الأرصاد الجوية عتبة الموجة الحارة لثماني مقاطعات إنجليزية، نظراً لأن المستويات مصممة لتكون مرتبطة بالمناخ الحالي.
 
وقالت كبيرة الباحثين وعالِمة المناخ، الدكتورة فيكي طومسون من جامعة بريستول: "لقد صدمت موجة الحر الأخيرة في كندا والولايات المتحدة العالم". ومع ذلك، فقد أظهرنا وجود بعض التطرف في العقود القليلة الماضية. وباستخدام نماذج المناخ، نجد أيضاً أن أحداث الحرارة الشديدة من المرجح أن تزداد من حيث الحجم خلال القرن المقبل - بنفس معدل متوسط درجة الحرارة المحلية".
 
وكانت الموجة الحارة في غرب أميركا الشمالية في عام 2021 أكثر الأحداث الجوية فتكاً في كندا على الإطلاق، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى.
 
كما أدت حرائق الغابات المستعرة المصاحبة إلى أضرار واسعة النطاق للبنية التحتية وفقدان المحاصيل.

بالنسبة للدراسة، صنّف الباحثون موجات الحر بالنسبة لدرجة الحرارة المحلية في المكان الذي حدثت فيه، على أساس أن الأحداث حتى الآن خارج تقلباتها الطبيعية يمكن القول إنها أكثر "تطرفاً".
 
وأظهرت النتائج أن المراكز الثلاثة الأكثر سخونة على الإطلاق كانت في جنوب شرق آسيا في نيسان (أبريل) 1998، والبرازيل في تشرين الثاني (نوفمبر) 1985 وجنوب الولايات المتحدة في تموز (يوليو) 1980.
 
وبلغت الحرارة في جنوب شرق آسيا في نيسان (أبريل) 1998، 91 درجة فهرنهايت (32.8 درجة مئوية)، بينما بلغت في البرازيل في تشرين الثاني (نوفمبر) 1985 ذروتها عند 97.7 درجة فهرنهايت (36.5 درجة مئوية) وفي جنوب الولايات المتحدة في تموز (يوليو) 1980 بلغت 101.1 درجة فهرنهايت (38.4 درجة مئوية).
 
لذلك، على الرغم من أن جنوب شرق آسيا في نيسان (أبريل) 1998 لم يسجل ارتفاعاً في قراءات الزئبق، إلا أنه كان "الأكثر تطرفاً" نظراً لكونه خارج التباين المحلي كمؤشر على الضرر المحتمل الناجم.
 
ومن المهم تقييم شدة موجات الحرارة من حيث تقلب درجات الحرارة المحلية لأن كلا من البشر والنظام البيئي الطبيعي سيتكيّفون مع ذلك.
 
ففي المناطق التي يوجد فيها تباين أقل، قد يكون للحد الأقصى المطلق الأصغر تأثيرات ضارة أكثر. 
 
وأشارت النمذجة إلى أن مستويات شدة الموجة الحارة من المقرر أن ترتفع تماشياً مع درجات الحرارة العالمية المتزايدة.
 
وعلى الرغم من أن درجات الحرارة المحلية الأعلى لا تسبب بالضرورة أكبر التأثيرات، إلا أنها غالباً ما تكون مرتبطة.
 
ونُشرت النتائج الجديدة في Science Advances. (عن "ديلي ميل")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 11 / 18 البنك الدولي يدعم التنمية المستدامة
2021 / 8 / 18 إكتشاف أنواع جديدة من القردة في منطقة الأمازون البرازيلية
2013 / 9 / 18 "حاجز استرداد الغاز المتبخر" في قطر يتيح إضاءة 300 ألف منزل
2016 / 1 / 5 مقبرة سفن من الحرب الأولى تنتظر تحويلها إلى محمية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.