Friday 03 Feb 2023 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 3 / 24 نباتات قادرة على تصفية المياه المبتذلة من جزيئات البلاستيك
أعلن علماء في الولايات المتحدة يوم الثلثاء أن استخدام البامية أو غيرها من النباتات اللزجة يمكن أن يصفي البلاستيك الدقيق من مياه الصرف الصحي من دون استخدام منتجات صناعية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
ويمكن للنتائج التي توصلوا إليها والتي قُدّمت في مؤتمر الربيع للجمعية الكيميائية الأميركية، أن تقدم بديلاً لاستخدام المواد الكيميائية في محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والتي تطرح نفسها مخاطر صحية.
 
وأوضحت الباحثة الرئيسية راجاني سرينيفاسان، من جامعة تارلتون في تكساس، في مقطع فيديو أنه لتصفية هذه المواد البلاستيكية الدقيقة والعناصر الأخرى غير المرغوب فيها، «يجب أن نستخدم مواد طبيعية غير سامة».
 
وتُستخدم البامية كمكثّف في عدد من الوصفات، لا سيما من مطابخ جزر الأنتيل أو لويزيانا أو جنوب آسيا.
 
وبعدما درست قدرة هذا النوع من النباتات على تطهير المياه من الملوثات ذات الأصل النسيجي، ركّزت راجاني سرينيفاسان على تطبيق للجسيمات البلاستيكية الدقيقة. هذه الجزيئات التي لا يتعدى طولها خمسة ملليمترات، تضرّ بالأسماك، لا سيما عن طريق تعطيل نظامها التناسلي أو نموها.
 
وتأتي اللدائن الدقيقة (ميكروبلاستيك) من الكمية الهائلة من البلاستيك المنتجة منذ خمسينات القرن الماضي، والتي تُقدر بنحو 8 بلايين طن، أعيد تدوير 10 في المئة منها فقط. والباقي منتشر في أنحاء العالم كافة، من المحيطات إلى الأنهار، في الهواء وحتى في طعامنا.
 
وقد تكون لهذه الجزيئات آثار ضارة على صحة الإنسان رغم الغموض في شأنها. ويمكن أيضاً أن تكون اللدائن الدقيقة مسببة للسرطان والطفرات.
 
وعادة ما تزيلها محطات معالجة مياه الصرف الصحي على مرحلتين: يتم الاحتفاظ بتلك التي تطفو على السطح، وبعد ذلك تسمح المواد الكيميائية التي تسمى المواد الندفية للباقي بالتجمع معاً لتشكيل كتل يسهل تصفيتها.
 
لكن هذه المواد الندفية، بينها عديد الأكريلاميد، يمكن أن تتحلل إلى مواد سامة أخرى.
 
لذلك حققت سرينيفاسان وزملاؤها فيما إذا كانت النباتات التي يسهل الوصول إليها مثل البامية أو الصبّار أو الحلبة أو التمر الهندي أو السيليوم يمكن أن تحل محلها. وأجريت الاختبارات باستخدام مستخلصات من نبات واحد أو أكثر، بمياه ملوثة بجزيئات بلاستيكية دقيقة.
 
في نهاية تجربتهم، خلص الباحثون إلى أن مزيج مستخلصات البامية والحلبة كان الأكثر فعالية في المياه المالحة، وأن البديل من البامية والتمر الهندي كان أفضل حل للمياه العذبة.
 
وتبين أن المركبات الطبيعية المشتقة من هذه النباتات، فعالة على الأقل بالدرجة عينها إن لم يكن أكثر، من متعدد الأكريلاميد الصناعي. وتُعتبر خصوصاً المنتجات النباتية غير سامة وقابلة للاستخدام أصلاً في محطات معالجة مياه الصرف الصحي بحالتها الحالية.
 
وتأمل راجاني سرينيفاسان أن تتمكن في نهاية المطاف من تسويق هذه العملية تجارياً للسماح بوصول أكبر إلى المياه النظيفة. (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 7 / 19 خشية تلوث نووي: مياه لدول الخليج من بحر العرب؟
2014 / 1 / 24 الشوكولاتة السوداء لمحاربة السكري
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.