Wednesday 10 Aug 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 12 / 7 كيف نجحت الصين في "تصفية السماء"؟
كشفت ورقة بحثية أن السلطات الصينية نجحت في "تصفية السماء" أثناء احتفالية الحزب الشيوعي الحاكم بالذكرى المئوية لتأسيسه، في وقت سابق من هذا العام.
 
ووفق الورقة الصادرة عن جامعة تسينغهوا في بكين، فقد نجح مسؤولو الأرصاد الجوية في الصين في إتمام عملية "تلقيح السحب" المكثّف في الساعات التي سبقت الاحتفال الذي جرى في الأول من تموز (يوليو) الماضي، وهو ما جعل السماء صافية.
 
وأنفقت الحكومة الصينية بلايين الدولارات على مشاريع التحكم بالطقس ومنها تقنية "تلقيح السحاب"، لحماية المناطق الزراعية أو تهيئة الأجواء قبل الأحداث المهمة مثل أولمبياد 2008، حسبما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية.
 
وتقوم تقنية "تلقيح السحاب" أو "استمطار السحب" على إضافة جزيئات صغيرة من مواد كيميائية مثل يوديد الفضة إلى السحب، مما يتسبب في تجمع قطرات الماء حولها، ويزيد فرصة هطول الأمطار.
 
وكشفت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست"، الإثنين، عن ورقة بحثية حديثة نُشرت في مجلة "العلوم البيئية"، تشير إلى علامات قاطعة على إتمام عملية "تلقيح السحب" عشية الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، أدت إلى انخفاض ملحوظ في تلوث الهواء.
 
وواجه الاحتفال، حسب الصحيفة الصينية، تحديات تمثّلت بتلوث الجو الكثيف والسماء الملبدة بالغيوم، خلال أحد أكثر فصول الصيف رطوبة على الإطلاق.
 
وأضافت أنه تم إيقاف المصانع والأنشطة الأخرى الملوثة في الأيام التي سبقت الحدث، لكن انخفاض تدفق الهواء كان يعني أن التلوث لم يتبدد.
 
وأشارت إلى أن عملية "تلقيح السحب" تمت على مدار ساعتين عشية الاحتفال، وقد أفاد السكان في المناطق الجبلية القريبة أنهم شاهدوا إطلاق صواريخ في السماء يوم 30 حزيران (يونيو).
 
وقالت الصحيفة إن الصواريخ كانت تحمل يوديد الفضة إلى السماء من أجل تحفيز هطول الأمطار، وبالتالي تم خفض مستوى التلوث بمقدار الثلثين، وحوّلت قراءة مؤشر جودة الهواء، بناء على معايير منظمة الصحة العالمية، من "معتدل" إلى "جيد".
 
وتشير تقديرات إلى أن الصين أنفقت بين عامي 2012 و2017، أكثر من 1.3 بليون دولار على تكنولوجيا "تلقيح السحب"، وتسببت في هطول حوالي 233.5 بليون متر مكعب من الأمطار الإضافية.
 
وفي عام 2019، قال مسؤولون صينيون إن اللجوء لتقنيات تعديل الطقس، التي عادة ما تكون عبر إطلاق قذائف اليود، ساعدت في تقليل 70 في المئة من أضرار البَرَد سنوياً في المناطق الزراعية في شينجيانغ. (عن "سكاي نيوز عربية")
 
 
الصورة: رويترز.
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2021 / 7 / 16 تقرير: معظم حزم التحفيز الاقتصادي بعد كورونا تضر بالبيئة
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.