Monday 22 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 3 / 12 إفتتاح مدفن النفايات الخطرة في الإسكندرية
إفتُتحت في الإسكندرية خليّة الدفن الجديدة في مركز الناصرية للمخلّفات الخطرة بتكلفة 17 مليون جنيه، والتي تعدّ أكبر خليّة دفن في مصر.
 
ويُعدّ مركز الناصرية للمخلّفات الخطرة الأول من نوعه على مستوى مصر، وهو أول مركز للتخلص الآمن من المخلّفات الخطرة علي مستوى الشرق الأوسط، يستقبل 39 نوع من المخلّفات الخطرة من الشركات المولّدة للمخلّفات من جميع محافظات مصر، من الإسكندرية وحتى أسوان.
 
وبدأ المشروع في إطار إتفاقية بين الحكومة الفنلندية والحكومة المصرية. وتمت التطورات والتوسعات في المركز على 4 مراحل.
 
خلال المرحلة الأولى تم تخصيص موقع المشروع بمساحة 37 فداناً في منطقة الناصرية، وإنشاء مدفن على مساحة 14 ألف متر مربع، مبطّن بطبقات عازلة للتخلص من المخلّفات غير العضوية الصلبة، وإنشاء أحواض تبخير على مساحة 5 آلاف و200 متر مربع لتبخير الترشيح، وذلك طبقاً للمعايير الأوروبية، وإنشاء معمل كيميائي في موقع الناصرية، وتدعيمه بالأجهزة الكيمائية اللازمة للتحاليل. كما تم تدريب فريق من العاملين في بالوحدة على جمع ونقل ومعالجة المخلّفات الصناعية الخطرة، وتم البدء في تشغيل الموقع في 29 حزيران (يونيو) 2005.
 
بدأت المرحلة الثانية عام 2006، وتم خلالها إنشاء الوحدة الفيزيوكيميائية المختصة بمعالجة السوائل والأحماض والكروم السداسي، وإنشاء وحدة التصليد لتثبيت بعض أنواع المخلّفات الخطرة قبل التخلص منها في خليّة الدفن، وإنشاء وحدة للتخزين.
 
وبدأت المرحلة الثالثة عام 2009، حيث تم خلالها تركيب وتشغيل محرقتين بالمعالجة الحرارية للمخلّفات العضوية، وإنشاء وحدة إدارة النفايات المحتوية علي الزئبق، "وحدة اللمبات الفلورسنت المشروع الكوري". ويعتبر هذا المشروع نتاج تعاون بين الحكومة المصرية وكوريا الجنوبية بهدف فصل وتجميع الزئبق من مخلّفات لمبات الفلورسنت، وتمت عملية التشغيل للوحدة بصورة رسمية في عام 2011. وتتمثل سعة التشغيل للوحدة بمعدل 750 ك/ساعة، وتم إنشاء مكابس الهيدروليك لكبس البراميل الصاج بعد غسلها والتأكد من خلوّها من آثار المخلّفات الخطرة، وتم إنشاء وحدة جرش لتكسير مخلّفات العبوات والجراكن البلاستيكية الخطرة للتخلص منها بشكل آمن عبر جرشها وتقليل حجمها.
 
تم بدء العمل بالمرحلة الرابعة عام 2020. وخلالها تم إنشاء أكبر خليّة دفن في مصر، بسعة 15 ألف متر مربع بتكلفة إجمالية 17 مليون جنيه، وإنشاء 4 بحيرات، مساحة كل بحيرة على حدى 40م في 40م، بعمق 1 متر.
 
وتم عمل خطة طوارىء معتمدة من إدارة الحماية المدنية بتكلفة 2 مليون و300 ألف جنيه لتأمين الناصرية ضد مخاطر الحريق، كما تم إنشاء محطة تمويل للسيارات والمعدات الموجودة في مركز الناصرية، وتم صيانة الوحدة الفيزيوكيميائية، بعد أن كانت متوقفة عن العمل منذ عام 2009، بتكلفة مليون جنيه، ويجري العمل حالياً على إنشاء 2 جملون للتخزين الآمن في مركز الناصرية، وأيضاً إعادة تأهيل بحيرات التبخير القديمة بتكلفة مليون جنيه. كما يجري العمل على إنشاء مجرقتين بتكلفة 4 مليون و500 ألف جنيه. وتم إعادة رفع كفاءة المنشآت الإدارية في المركز، فضلاً عن إعادة تأهيل وتدريب ورفع كفاءة العاملين فيه. (عن "اليوم السابع")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2022 / 11 / 22 علماء: الذوبان السريع للأنهار الجليدية يتسبب في تحرر وانطلاق بكتيريا خطيرة
2013 / 9 / 9 ركوب الدراجات "يغلّ" 200 بليون يورو على الاتحاد الأوروبي
2024 / 3 / 22 الأمم المتحدة: العالم يخسر المعركة أمام النفايات الإلكترونية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.