Wednesday 24 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2023 / 5 / 2 اكتشاف خطير في أعمق مكان على وجه الأرض
اكتشف باحثون مؤخراً ملوّثات من صنع الإنسان في أحد أعمق الأماكن وأبعدها على وجه الأرض - خندق أتاكاما، الذي ينحدر إلى عمق 8000 متر (26246 قدماً) في المحيط الهادئ.
 
ويؤكد وجود ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) في مثل هذا الموقع البعيد حقيقة حاسمة: لا يوجد مكان على الأرض يخلو من التلوّث.
 
وتم إنتاج مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور بكميات كبيرة من الثلاثينيات إلى السبعينيات، ومعظمها في نصف الكرة الشمالي، واستخدمت في المعدات الكهربائية والدهانات والمبردات، والعديد من المنتجات الأخرى.
 
وفي الستينيات، أصبح من الواضح أنها تضر بالحياة البحرية، ما أدى إلى حظر عالمي تقريباً على استخدامها في منتصف السبعينيات.
 
ومع ذلك، ونظراً لأنها تستغرق عقوداً لتتحلل، يمكن لمركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور أن تسافر لمسافات طويلة وتنتشر إلى أماكن بعيدة عن المكان الذي استخدمت فيه لأول مرة، وتستمر في الدوران عبر تيارات المحيطات والرياح والأنهار.
 
وتمت الدراسة في خندق أتاكاما، الذي يتتبع ساحل أميركا الجنوبية لما يقرب من 6000 كيلومتر (3728 ميل). 
 
وجمع الباحثون الرواسب من خمسة مواقع في الخندق على أعماق مختلفة تتراوح من 2500 إلى 8085 متراً.
 
وقُسّمت كل عينة إلى خمس طبقات، من الرواسب السطحية إلى طبقات الطين الأعمق، ووجدت مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور في كل منها.
 
وفي هذا الجزء من العالم، تجلب تيارات المحيط المياه الباردة والغنية بالمغذيات إلى السطح، ما يعني وجود الكثير من العوالق - الكائنات الدقيقة الموجودة في قاع الشبكة الغذائية في المحيطات.
 
وعندما تموت العوالق، تغرق خلاياها في القاع وتحمل معها ملوّثات مثل مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور. لكن مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور لا تذوب جيداً في الماء وتفضل بدلاً من ذلك الارتباط بالأنسجة الغنية بالدهون وقطع أخرى من الكائنات الحية أو الميتة، مثل العوالق.
 
ونظراً لأن رواسب قاع البحر تحتوي على الكثير من بقايا النباتات والحيوانات الميتة، فهي بمثابة حوض مهم للملوّثات، مثل مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور. ويتم تخزين حوالي 60 في المئة من مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور التي تم إطلاقها خلال القرن العشرين في رواسب أعماق المحيطات.
 
ويعمل الخندق العميق مثل أتاكاما كقمع يجمع أجزاء من النباتات والحيوانات النافقة (ما يشير إليه العلماء بإسم "الكربون العضوي") التي تسقط عبر الماء.
 
وهناك الكثير من الحياة في الخندق، ومن ثم تعمل الميكروبات على تحلل الكربون العضوي في طين قاع البحر.
 
ووُجد أن الكربون العضوي في أعمق المواقع في خندق أتاكاما كان أكثر تدهوراً منه في الأماكن الضحلة. وفي أعماق الأعماق، كانت هناك أيضاً تركيزات أعلى من ثنائي الفينيل متعدد الكلور لكل غرام من الكربون العضوي في الرواسب.
 
ويتحلل الكربون العضوي في الوحل بسهولة أكبر من مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، التي تبقى ويمكن أن تتراكم في الخندق.
 
ويعني تخزين الملوّثات أنه يمكن استخدام رواسب المحيطات كمرآة للرؤية الخلفية في الماضي. ومن الممكن تحديد وقت تراكم طبقة الرواسب في قاع البحر، ومن خلال تحليل الملوّثات في طبقات مختلفة يمكننا الحصول على معلومات حول تركيزاتها بمرور الوقت.
 
وفي خندق أتاكاما، كانت تركيزات ثنائي الفينيل متعدد الكلور أعلى في الرواسب السطحية، وهو ما يتناقض مع ما نجده عادة في البحيرات والبحار.
 
وعادة، توجد أعلى التركيزات في الطبقات الدنيا من الرواسب التي ترسبت في السبعينيات وحتى التسعينيات، يليها انخفاض في التركيزات نحو السطح، ما يعكس الحظر وخفض انبعاثات ثنائي الفينيل متعدد الكلور.
 
وفي الوقت الحالي، ما زلنا لا نفهم سبب اختلاف أتاكاما. ومن المحتمل أننا لم ننظر إلى الرواسب عن كثب بما يكفي لاكتشاف الاختلافات الصغيرة في مركّبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، أو أن التركيزات لم تبلغ ذروتها بعد في هذا الخندق العميق.
 
ولا تزال هذه التركيزات منخفضة للغاية، ومئات المرات أقل من المناطق القريبة من مصادر التلوّث البشري مثل بحر البلطيق. لكن حقيقة أننا وجدنا أي تلوّث من أي نوع يدل على حجم تأثير البشرية على البيئة.
 
وما يمكن قوله بالتأكيد إن أكثر من 350000 مادة كيميائية مستخدمة حالياً على مستوى العالم تأتي بتكلفة تلوّث البيئة وأنفسنا. وتم الآن العثور على ملوّثات مدفونة تحت قاع أحد أعمق خنادق المحيطات في العالم - ولن تذهب إلى أي مكان.
 
التقرير من إعداد آنا سوبك، أستاذة الكيمياء البيئية ورئيسة قسم العلوم البيئية، جامعة ستوكهولم. (عن "ساينس ألرت")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 7 / 2 التلوث جريمة في الصين
2023 / 3 / 7 تلوُّث البلاستيك يتفاقم في العالم وسط دعوات إلى التحرك
2016 / 2 / 15 أسماك وضفادع وحشرات لمكافحة زيكا
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.