Monday 15 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 9 / 19 8 فهود تصل إلى الهند من ناميبيا لإعادة هذا النوع المُنقرض فيها منذ 70 سنة
وصلت 8 فهود السبت إلى الهند من ناميبيا، بهدف إطلاقها لاحقاً في البرية، في إطار مشروع لإعادة إدخال هذا النوع الذي انقطع أثره في الهند قبل 70 سنة.
 
وتشير السلطات إلى أنّ هذه الخطوة تمثل أول عملية نقل للفهود -وهي أسرع حيوانات برية على الأرض- تحصل عبر القارات.
 
وتنقسم آراء الخبراء في شأن نتائج هذا المشروع الطموح، إذ يشكّك بعضهم في فرص نجاحه.
 
ويعتبر متخصصون أنّ الفهود قد تواجه صعوبة في الاندماج في بيئتها الجديدة التي تضم كذلك نموراً، ويخشون أن تحصل قتالات بين النوعين.
 
وقالت الطبيبة لوري ماركر، وهي مؤسسة صندوق حفظ الفهود في ناميبيا، لوكالة «الصحافة الفرنسية» إنّ «الفهود يمكنها التكيُّف بصورة كبيرة، وأعتقد أنها ستتأقلم بشكل جيد». واستقدمت المجموعة المقدمة من الحكومة الناميبية والمؤلفة من 5 إناث و3 ذكور، من متنزه للحيوانات شمال ويندهوك، عاصمة ناميبيا، ضمن رحلة في طائرة من طراز «بوينغ 747» تحمل اسم «كات بلاين» استغرقت 11 ساعة.
 
وترأس رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مراسم إدخال النمور التي أقيمت في حديقة كونو بالبور الوطنية، الواقعة على بعد نحو 300 كيلومتر جنوب العاصمة نيودلهي، وهي منطقة اختيرت بسبب وفرة الفرائس والأراضي العشبية فيها.
 
وزُوّد كل فهد من المجموعة التي تتراوح أعمارها بين سنتين وخمس سنوات ونصف سنة، بطوق تُرصد من خلاله تحركاته عن طريق الأقمار الاصطناعية.
 
وستُطلق الفهود في الحديقة بعد عزلها لنحو شهر.
 
وكانت الهند تشكّل في الماضي موطناً للفهود الآسيوية، إلا أن هذا النوع انقرض فيها سنة 1952.
 
وتضم إيران حالياً أعداداً ضئيلة جداً من سلالات نمور مهددة بشكل حرج بالانقراض، كانت سابقاً موجودة في بلاد من الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وفي الهند.
 
وسعت السلطات الهندية جاهدة لاستيراد هذه الفهود الأفريقية الثمانية، وهي من نوع مختلف عن تلك الآسيوية، منذ أن سمحت المحكمة العليا في قرار أصدرته سنة 2020 بإدخالها إلى «موقع يُحدد بدقّة».
 
ويرجع انقراض الفهود أساساً إلى فقدان موائلها الطبيعية، وصيدها للحصول على جلدها المرقط المرغوب.
 
وبينما كانت آسيا وأفريقيا تضم أعداداً كبيرة من الفهود في الماضي، حسب صندوق حفظ الفهود في ناميبيا، فإن أعداد هذا النوع لا تتعدى حالياً 7 آلاف فهد في العالم، وتعيش معظمها في سهول السافانا الأفريقية.
 
وأدرج الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الفهد ضمن الأنواع المعرضة للانقراض، على قائمته الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض. (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 10 / 28 مؤتمر "أفد" السنوي في الجامعة الأميركية في بيروت: التنمية المستدامة في عالم عربي مضطرب
2014 / 5 / 2 اندلاع حروب المياه في اليمن
2021 / 12 / 2 الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بحلول 2026
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.