Thursday 11 Aug 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 3 / 9 تدوير النفايات البلاستيكية "حل خاطئ" وقع فيه الصناعيون
يمثّل إعادة التدوير الكيميائي للنفايات البلاستيكية، وهي تقنية حديثة طرحها الصناعيون، "حلاً خاطئاً" في الواقع، حسب ما ذكر تقرير نشرته منظمة بيئية أميركية، الإثنين، بعدما أجرت دراسة حول ثمانية مصانع في الولايات المتحدة.
 
وتختلف إعادة التدوير الكيميائي عن إعادة التدوير الميكانيكي الأكثر استخداماً في العالم، إذ لا ينتج من إعادة التدوير الميكانيكي مواد بلاستيكية بالجودة نفسها، بينما تُعتمد في إعادة التدوير الكيميائي تقنيات مختلفة (حرارة عالية وتفاعلات كيميائية) من شأنها تفكيك المواد لتعود إلى جزيئاتها الأساسية، وهذه التقنية أثارت حماس العاملين في هذا المجال.
 
ورأى مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية (NRDC)، وهي منظمة غير حكومية، أنّ المصانع التي تعتمد هذه التقنية بعيدة كل البعد عن إنتاج بلاستيك جديد.
 
وأكّدت المنظمة التي ترفض "ظاهرة الغسل الأخضر" (تضليل المستهلكين حول الأداء البيئي لشركات أو منتجات)، أنّ هذه المصانع تُنتج في الواقع وقوداً يُحرَق لاحقاً، وكميات كبيرة من النفايات الملوثة.
 
وقالت معدّة التقرير الرئيسية، فينا سينغلا، إنّ "مصانع إعادة التدوير الكيميائي لا تفشل في إعادة تدوير النفايات البلاستيكية بطريقة فعّالة وآمنة فحسب، بل تطلق كذلك مواد ملوثة في الهواء".
 
ومن بين المصانع الثمانية التي شملتها الدراسة، كانت خمسة تعمل في مجال إنتاج الوقود وحرقه مباشرة بهدف إنتاج الكهرباء. وتسببت العملية، كما يحصل عادةً عند استخدام أي وقود أحفوري، بإطلاق غازات الدفيئة المسؤولة عن ظاهرة التغيُّر المناخي.
 
إلى ذلك، يُسمح لستة من هذه المصانع بإطلاق الـPAHs (الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات) وهي مواد كيميائية ناجمة عن عملية إعادة التدوير الكيميائي وتتسبّب بمشاكل صحية.
 
وذكر التقرير أنّ "تحويل البلاستيك إلى وقود لا ينبغي اعتباره عملية إعادة تدوير".
 
ودرس مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية خصوصاً مصنعاً يقع في ولاية أوريغون، ينتج البولي ستايرين ويعتمد تقنية التحلل الحراري لتحويل هذه المادة إلى ستايرين.
 
ويشير المجلس إلى أنّ مصنع "أجيليكس" أرسل بين عامي 2018 و2020 ما مجموعه 150 كيلوغراماً من الستايرين "لحرقها بدل تحويلها إلى مواد بلاستيكية جديدة".
 
ونُقل كذلك عام 2019 نحو 230 ألف كيلوغرام من النفايات الخطرة (البنزين والرصاص والكادميوم) إلى مواقع أخرى لحرقها.
 
وأوضح المصنع، في اتصال مع وكالة فرانس برس، أنّ مادة الستايرين المنتجة استُخدمت "لتصنيع منتجات جديدة مماثلة من البولي ستايرين"، وأنّ العملية لم تفضِ إلى "كمية كبيرة من النفايات الخطرة".
 
وأفادت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي أنّ أقل من عشرة في المئة من النفايات البلاستيكية على الأرض يُعاد تدويرها.
 
وأطلقت الأمم المتحدة في بداية الشهر مفاوضات لتوقيع معاهدة عالمية مناهضة للتلوث البلاستيكي. لكنّ مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية اعتبر أنّ الحل الواقعي الوحيد يتمثل في تقليص كميات البلاستيك المُنتجة. (عن "سكاي نيوز عربية")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 6 / 27 إنقاذ أكثر من 100 بجعة
2013 / 7 / 12 وكالة الطاقة: طفرة النفط الصخري الأميركي ستقلص حصة "أوبك" سنة 2014
2022 / 1 / 19 تخصيص بليون دولار لبناء أكبر منشأة لتدوير البلاستيك في فرنسا
2022 / 2 / 11 العلماء يتخذون "خطوة كبيرة" نحو تسخير قوة النجوم!
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.