Monday 20 Sep 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
 
أخبار البيئة
 
2015 / 12 / 28 حمى الضنك توسّع انتشارها عالمياً
تسبب حمى الضنك التي ينقلها البعوض أعراضاً شبيهة بتلك الناجمة عن الإنفلونزا، وقد تؤدي إلى الوفاة. وحصل لقاح أول ضد هذا المرض الفيروسي على الضوء الأخضر في المكسيك والفيليبين لمواجهة الوباء الذي يشهد انتشاراً واسعاً، وفق منظمة الصحة العالمية.
 
وتعرف حمى الضنك (dengue fever) بالحمى المدارية أيضاً، وهي نوع من الإنفلونزا ناجم عن فيروس من سلالة الفيروسات المصفرة التي تؤدي أيضاً إلى الإصابة بالحمى الصفراء. ورصد الباحثون أربعة أنواع من فيروس الضنك، وعندما يشفى المريض من هذا الداء تنمو عنده مناعة لمدى الحياة لكن إزاء نوع الفيروس الذي أصابه فقط.
 
وينتقل هذا الفيروس إلى الإنسان عبر لسعات البعوض المصري المتحدر من أفريقيا، لكنه بات اليوم منتشراً في كل المناطق المدارية وشبه المدارية. وقد ينقله أيضاً، لكن بنسب أقل، البعوض النمري الآسيوي المتحدر من جنوب شرق آسيا لكنه استوطن في بلدان عدة، بما في ذلك أوروبا وأميركا الشمالية.
 
ويؤدي هذا المرض إلى الإصابة فجأة بحمى شديدة مع صداع وغثيان وتقيؤ وآلام في المفاصل والعضلات، وحتى بطفح جلدي شبيه بذاك الناجم عن الحصبة.
 
وقبل العام 1970، لم يشخّص النوع الحاد من هذا المرض سوى في تسعة بلدان. أما اليوم، فقد اتخذ المرض طابع الوباء في أكثر من مئة بلد في أفريقيا والأميركتين وشرق البحر المتوسط وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ.
 
وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن ثمة 3.9 بليون شخص في 128 بلداً «معرضون» لفيروس الضنك. وسجل عدد الحالات في العالم ارتفاعاً بواقع ثلاثين ضعفاً خلال السنوات الخمسين الأخيرة لتصبح حمى الضنك أسرع الأمراض الفيروسية المنقولة بواسطة البعوض انتشاراً في العالم. ويصاب نصف مليون شخص سنوياً بأكثر أشكال هذا المرض حدة، ما يستدعي إدخالهم إلى المستشفى للعلاج. كما أن ما يقرب من 2.5 في المئة من هؤلاء يموتون، خصوصاً أن لا علاج محدداً للمرض وتقتصر الرعاية الطبية على مواجهة الآلام والحمى.
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2014 / 2 / 20 العثور على ناب ماموث
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.