Wednesday 24 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2024 / 4 / 26 ما هي العلامات التجارية الكبرى المسؤولة عن غالبية التلوّث البلاستيكي في العالم؟
كشفت دراسة حديثة عن العلامات التجارية الشهيرة المسؤولة عن الغالبية العظمى من التلوّث البلاستيكي الناتج عن منتجاتها في العالم.
 
وتتصدر شركة "كوكا كولا" القائمة باعتبارها الملوّث الأول، حيث وجد باحثو جامعة Dalhousie الكندية، أنها مسؤولة عن 11 في المئة من جميع نفايات العلامات التجارية.
 
وتأتي شركة "بيبسيكو/بيبسي" (5%) في المرتبة الثانية، يليها "نستله" (3%) و"دانون" (3%)، و"ألتريا/فيليب موريس إنترناشيونال" (2%).
 
وقال الدكتور توني ووكر، المعدّ المشارك للدراسة: "إن بيانات التلوّث البلاستيكي الناتج عن العلامات التجارية العالمية تتحدث عن نفسها وتوضح بشكل لا لبس فيه أن كبار المنتجين العالميين في العالم هم أكبر الملوّثين البلاستيكيين".
 
وفي الدراسة، حلل الفريق زهاء 5 سنوات من البيانات من 1576 حدث تدقيق في 84 دولة. وتعدّ عمليات تدقيق العلامات التجارية بمثابة مبادرات علمية للمواطنين، حيث يُجري المتطوعون عمليات تنظيف للنفايات، وتوثيق العلامات التجارية التي تم جمعها.
 
وكشفت الدراسة عن وجود "رابط واضح" بين إنتاج البلاستيك والتلوّث.
 
ووجد الباحثون أن زيادة بنسبة 1 في المئة في إنتاج البلاستيك أدّت إلى زيادة بنسبة 1 في المئة في التلوّث.
 
وتبيّن أن 56 شركة عالمية مسؤولة عن أكثر من 50 في المئة من كل التلوّث البلاستيكي الناتج عن العلامات التجارية.
 
ومع ذلك، فإن أكثر من نصف المواد البلاستيكية المستردّة لم تكن تحمل علامات تجارية، ما يجعل من الصعب تعقُّب الشركات المسؤولة.
 
ويقترح الباحثون إنشاء قاعدة بيانات دولية مفتوحة الوصول تلتزم فيها الشركات بتتبع منتجاتها حتى وصولها إلى البيئة.
 
وقالت الدراسة إن مفتاح الحدّ من التلوّث البلاستيكي يتمثّل في تقليل إنتاج السلع البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.
 
وقال وين كاوغر، من معهد Moore لأبحاث التلوّث البلاستيكي: "عندما رأيت لأول مرة العلاقة بين الإنتاج والتلوّث، صدمت. على الرغم من كل الأشياء التي تقول العلامات التجارية الكبرى إنها تفعلها، إلا أننا لا نرى أي تأثير إيجابي لجهودها".
 
وقال متحدث باسم شركة "كوكا كولا" في بريطانيا العظمى: "نحن نهتم بتأثير كل مشروب نبيعه ونعمل على تقليل كمية العبوات البلاستيكية التي نستخدمها. لدينا هدف طموح يتمثّل في جمع وإعادة تدوير كل زجاجة أو علبة نبيعها بحلول عام 2030".
 
وأضاف متحدث باسم "نستله": "التلوّث البلاستيكي مشكلة خطيرة ونحن نعمل جاهدين للمساعدة في معالجتها. في "نستله"، لدينا أكثر من 220 مبادرة لتطوير خطط فعالة لجمع النفايات وفرزها وإعادة تدويرها، في أوروبا وإفريقيا وآسيا وأميركا الشمالية وأميركا اللاتينية". (عن "ديلي ميل") 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2023 / 7 / 4 بريطانيا تخطط لتسريع خطواتها نحو الحياد المناخي
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.