Friday 03 Feb 2023 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 10 / 3 عدد تشرين الأول (أكتوبر) من مجلة "البيئة والتنمية": هل نواجه الأنواع الغازية بتحويلها إلى غذاء؟
صدر العدد 295 من مجلة "البيئة والتنمية" لشهر تشرين الأول (أكتوبر) 2022، وهو متوفّر مجاناً عبر موقعنا الالكتروني www.afedmag.com
 
موضوع الغلاف لهذا العدد بعنوان "هل نواجه الأنواع الغازية بتحويلها إلى غذاء؟" لقد وثّق العلماء خلال السنوات القليلة الماضية نزوح آلاف الأنواع الحية، بعيداً عن خط الاستواء وصعوداً باتجاه أعالي الجبال وغوصاً نحو أعماق البحار. ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه نتيجة الاحترار العالمي، حيث تسعى الأنواع الحية، التي تعتمد عليها المجتمعات لتعزيز قيمها الاقتصادية والثقافية والترفيهية، إلى تغيير نطاقها الحيوي للبقاء على قيد الحياة. ويعتبر علماء الأحياء انتقال الأنواع إلى موائل جديدة غزوات محتملة لأنواع غريبة لها القدرة على تهديد النظم الإيكولوجية المحلية والأنواع المقيمة سلفاً.
 
كذلك يتضمن العدد مقالاً بعنوان "6 أشهر على الحرب في أوكرانيا: أضرار بيئية بمليارات الدولارات وانتعاش للطاقة النووية". فقد حذّر تقرير جديد، صدر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، من أن الحرب الروسية في أوكرانيا تسببت في "عواقب فورية وطويلة المدى على صحة الإنسان"، وأدّت أيضاً إلى "أضرار واسعة النطاق وشديدة" على البيئة. وأشار التقرير إلى أن المعارك الحربية ألحقت أضراراً واسعة النطاق بالموارد الطبيعية والبُنى التحتية في أوكرانيا. وفي العدد أيضاً مقال بعنوان "أغزر المياه المتدفقة على كوكب الأرض... أنهار في السماء"، يتحدث عن "الأنهار الجويّة"، وهي أحزمة طويلة ودافقة تحمل بخار الماء، ويمكن أن يبلغ طولها عدة آلاف من الكيلومترات، وعرضها بضع مئات من الكيلومترات، ويصل عمقها إلى 5 كيلومترات. وتوصف الأنهار الجوية على أنها أكبر أنهار المياه العذبة على كوكب الأرض، حيث يمكن لنهر منها أن يحمل تدفقات من المياه تفوق ما ينقله نهر الأمازون، أكثر الأنهار تدفقاً على اليابسة. وفي العدد أيضاً مقال مصوَّر بعنوان "جوائز الدرون 2022: أجمل الصور الجوية" يتضمن نتائج مسابقة هي جزء من النسخة الثامنة من مهرجان جوائز سيينا، والتي شارك فيها مصوّرون من 116 دولة.
 
وفي افتتاحية العدد بعنوان "الناقلة اليمنية كما المناخ: لعب على حافة الهاوية"، يتطرّق رئيس التحرير نجيب صعب إلى موضوع ناقلة النفط "صافر"، التي تهدّد بتلويث لا سابق له في منطقة البحر الأحمر. ويقول صعب أنّه يبدو أنّ العالم غالباً لا يتعلّم من تجاربه، فهو يتجاهل القنابل الموقوتة، كما هو حال الناقلة صافر. ويحذّر صعب من أنّه "في حال تدفّق مليون ومئة ألف برميل من النفط الخام إلى البحر، ستواجه المنطقة كلها كارثة بيئية وبشرية غير مسبوقة تتجاوز اليمن". ويشدّد صعب على أنّه في حال وقعت الكارثة قبل الشروع في تنفيذ مبادرة الانقاذ المرحلية التي اقترحتها الأمم المتحدة، فمن غير المسموح عندئذ اعتبار القضية قضاءً وقدراً. فهي ستكون كارثة من صنع الإنسان. ويخلص صعب إلى التساؤل: "هل يمكن أن نثق بالذين تقاعسوا في التعامل مع مشكلة بسيطة نسبياً، مثل الناقلة صافر، لحلّ قضية معقّدة مثل تغيُّر المناخ؟"
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2014 / 11 / 14 منظمة الصحة العالمية تتصدى لتلوث الهواء داخل المنازل
2021 / 10 / 22 تعارض كبير بين خطط إنتاج الطاقة الأحفورية وأهداف اتفاق باريس
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.