Tuesday 04 Oct 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 2 / 18 دراسة: الأكياس الورقية أسوأ من البلاستيكية على البيئة
قد تبدو الأكياس الورقية بديلاً جيداً للأكياس البلاستيكية عند استخدامها لتعبئة بعض أنواع الفاكهة والخضروات في المتاجر، حيث أنه يسهل إعادة تدويرها، كما يمكن صنعها من ورق معاد تدويره، بالاضافة إلى أنها قابلة للتحلل البيولوجي، أليس كذلك؟ في الواقع، يقول الخبراء إن التأثير البيئي للأكياس الورقية أسوأ من نظيراتها البلاستيكية، وذلك حسبما نشرت وكالة الانباء الالمانية.
 
أولاً، يتطلب الأمر المزيد من المواد من أجل إنتاج كيس ورقي قوي وجيد، ويتضمن ذلك استخدام ألياف طويلة ومعالجة كيميائياً، بحسب ما يقوله خبراء في مجال الاستدامة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إنتاج مادة السليلوز (وهي مادة خلوية تساعد النباتات على أن تبقى جامدة ومنتصبة)، يستهلك الكثير من الطاقة والماء!
 
ويقول خبراء البيئة، إنه لكل هذه الأسباب، من الضروري استخدام أي كيس عادي يمكن التخلص منه، مصنوع من ألياف ورقية جديدة، ثلاث مرات على الأقل أكثر من أي كيس أخر مصنوع من مواد بلاستيكية قائمة على البترول، وذلك بغرض موازنة الأثر المناخي لها.
 
ولسوء الحظ، فإن الأكياس الورقية دائماً ما تصنع مما يسمى بـ "اللب البكر"، وهو ورق لا يتضمن محتوى معاد تدويره. وهناك عدد قليل جداً فقط من الأكياس التي يتم صنعها من ورق معاد تدويره.
 
أما العامل الآخر الذي يحدد مدى استدامة الأكياس فهو ما إذا كان الكيس الورقي مصنوعاً فعلاً من الورق فقط، حيث يقول الخبراء إن هناك الكثير من المنتجين الذين لا يزالون يستخدمون أكياساً ورقية تحتوي على بلاستيك أو رقائق الألومنيوم، التي عادة ما تكون مُلصقة بداخل الكيس لمنع ورقه من التمزق عند تعرضه للرطوبة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن خلط الورق مع مواد أخرى، يمكن أن يمنع الحبر المطبوع على المادة الورقية من الوصول إلى الطعام الموجود بداخلها.
 
ومع ذلك، فإن الورق المعالج يسبب مشكلة، وذلك لأنه يصعب إعادة تدويره بهذه الطريقة. من ناحية أخرى، تصنّف وزارة البيئة الاتحادية في ألمانيا الأكياس الورقية بأنها "ليست أفضل بالفعل من نظيراتها البلاستيكية التي يتم التخلص منها بعد استخدامها".
 
ومع ذلك، لا يزال من المرجح إعادة تدوير الأكياس الورقية، كما أنها نادراً ما ينتهي بها الأمر بالانتشار في الشوارع مثل الأكياس البلاستيكية. وفي حال حدث ذلك، فإنها لن تظل هناك لفترة طويلة، لأن ألياف الورق المصنوعة منه ستتحلل سريعاً.
 
وإجمالاً، فإنه إذا كان المرء يرغب في استخدام الأكياس الورقية، فإنه يجب عليه بالتأكيد، التأكد من أن يستخدمها عدة مرات، بحسب ما تنصح به وزارة البيئة الاتحادية الالمانية.
 
ولكن، ماذا عن الشباك المصنوعة من القطن أو البوليستر؟
 
عند المقارنة مع البدائل، فإن الشباك المصنوع من البوليستر القابل لإعادة الاستخدام، والتي يتم استخدامها عند شراء الفاكهة والخضروات، تأتي في المرتبة الأولى عند ترتيب الاستدامة. وقد توصلت دراسة تعود إلى عام 2021، نيابة عن مجموعة "نابو" المعنية بالحفاظ على الطبيعة، إلى هذا الاستنتاج، وذلك على افتراض أن تلك الشباك سيتم استخدامها 50 مرة على الأقل.
 
وتقدم الكثير من محلات السوبرماركت هذه الشباك كبديل أكثر متانة للأكياس التي يتم التخلص منها بعد استخدامها.
 
وبحسب الدراسة، فإن الأكياس الأفضل للبيئة هي تلك التي تحتوي على مادة البوليستر المعاد تدويره.
 
ومع ذلك، فإن البوليستر الجديد يتفوق على الخيارات الأخرى أيضاً. أما الشباك المصنوعة من القطن، فتأتي في المرتبة الثانية، وذلك على افتراض أنها سيتم استخدامها 100 مرة على الأقل.
 
ومع ذلك، يجب على المرء التأكد من أن تلك الشباك مصنوعة من القطن العضوي. وبخلاف ذلك، من الممكن اعتبار عملية زراعة القطن ضارة جداً بالبيئة، وذلك بسبب استهلاكها الكبير للمياه.
 
ثم تأتي الأكياس البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة في المرتبة الثالثة، ومن بعدها تأتي الأكياس الورقية في المرتبة الرابعة. (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2022 / 3 / 31 ارتفاع غير مسبوق في حرارة المناطق الأكثر برودة في العالم
2013 / 7 / 16 الصين تزيد إنتاج الألواح الشمسية
2021 / 10 / 14 الاتحاد الأوروبي يجمع 12 بليون يورو من بيع «سندات خضراء»
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.