Thursday 26 May 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 11 / 2 قادة العالم يبحثون في غلاسكو سبل «إنقاذ البشرية»
إفتتح أمس رئيس الوزراء البريطاني أعمال «قمة القادة» في مؤتمر المناخ، داعياً قرابة 120 زعيماً وقائداً مجتمعين في غلاسكو إلى اغتنام «الفرصة الأخيرة».
 
ودعا بوريس جونسون إلى وضع أسس «ثورة صناعية خضراء، تخلق بالفعل ملايين الوظائف، ذات الأجور والمهارات العالية (...) وتدفع اقتصاداتنا إلى الأمام»، وشدد: «دعونا نفعل ما يكفي لإنقاذ كوكبنا وطريقة حياتنا». وفيما قال جونسون إن «القمم وحدها لا تحل مشكلة تغيُّر المناخ»، إلا أنه دعا إلى أن يكون مؤتمر «كوب 26» «بداية نهاية» هذه الظاهرة.
 
وتُعدّ قمة «كوب 26» حاسمة لحصر ارتفاع درجات الحرارة العالمية بحدود 1.5 درجة، وتطبيق ما التزم به العالم في اتفاق باريس الذي أُبرم عام 2015.
 
ولم يُخف جونسون قلقه من تداعيات فشل القمة، وحذّر من غضب شعبي «لا يمكن احتواؤه» في حال فشل مؤتمر «كوب 26». وحذّر قادة العالم من مواجهة «حكم قاسٍ» من الأجيال القادمة في حال لم يتحركوا بشكل «حازم». ورجح أن «غضب ونفاد صبر العالم لن يكون من الممكن احتواؤه، إلا إذا جعلنا مؤتمر «كوب 26» في غلاسكو اللحظة التي ننتقل فيها إلى (العمل الجدّي) بشأن التغيُّر المناخي»، مشيراً إلى القطاعات الأربعة التي تركز عليها حكومته، وهي «الفحم والسيارات والمال والأشجار».
 
من جهته اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنه رغم الالتزامات المناخية التي قدمتها الدول، فإن العالم يتجه نحو «كارثة مناخية». ودعا غوتيريش عشرات القادة المجتمعين في «المنطقة الزرقاء» في غلاسكو إلى «إنقاذ البشرية» عبر مواجهة التغيُّر المناخي، و«وقف حفر قبورنا بأيدينا». وقال: «لقد آن الأوان للقول كفى»، واختيار «إنقاذ مستقبلنا وإنقاذ البشرية». وأضاف «كفى لانتهاك التنوع البيولوجي. كفى لقتل أنفسنا بالكربون. كفى للتعامل مع الطبيعة كمكب قمامة. كفى للحرق والحفر والاستخراج على أعماق أكبر. إننا نحفر قبورنا بأنفسنا». ورأى غوتيريش أنه رغم الالتزامات الوطنية بخفض انبعاثات الغازات الدفيئة، فإن العالم يتجه نحو كارثة. وأوضح «حتى في أفضل السيناريوهات، سترتفع درجات حرارة الأرض فوق درجتين».
 
بالمقابل بدا الرئيس الأميركي، جو بايدن، متفائلاً، وإن كان بحذر، بالفرص الاقتصادية «الرائعة» التي تتيحها مكافحة التغيُّر المناخي. وقال بايدن: «وسط الكارثة المتنامية، أرى أن هناك فرصة رائعة، ليس فقط للولايات المتحدة وإنما لنا جميعاً». واعتبر أن اعتماد الطاقة الكهربائية للنقل ونصب ألواح للطاقة الشمسية وتوربينات لطاقة الرياح «يولّد وظائف جيدة وعالية الدخل، للعمال الأميركيين».
 
في المقابل، حذر الرئيس الأميركي الذي يسعى لتأكيد التزام أميركا بمكافحة التغيُّر المناخي، واستعادة دورها القيادي في الساحة الدولية، من أن الاستمرار في الطريق الذي يسلكه العالم يضر بالاقتصاد. وقال إن دول العالم تقف اليوم عند «نقطة تحول»، مضيفاً «لدينا القدرة على الاستثمار في أنفسنا وبناء مستقبل عادل، مستقبل من الطاقة النظيفة، واستحداث ملايين الوظائف جيدة الدخل». واستطرد قائلاً: «نجتمع والتاريخ يراقبنا. كل يوم نماطل فيه، تزداد كلفة التقاعس. فلتكن إذاً هذه اللحظة التي نستجيب فيها لنداء التاريخ، هنا في غلاسكو».
 
وأكد الرئيس الأميركي، الذي انسحبت بلاده في السابق من بروتوكول كيوتو واتفاق باريس للمناخ، إنه ملتزم بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 50 في المئة بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات عام 2005، وقال إنه مصمم «ليثبت للعالم أن الولايات المتحدة لم تعد إلى طاولة المفاوضات فحسب، بل نأمل في أن تقود بقوة نموذجنا». وتابع قائلاً: «أعلم أن الأمر لم يكن كذلك، ولهذا السبب تعمل إدارتي لإظهار أن التزامنا بالمناخ يقوم على الأفعال لا الأقوال».
 
وتواجه الحكومات ضغوطاً لمضاعفة التزاماتها بخفض الانبعاثات لجعلها تتماشى مع أهداف اتفاق باريس، وتوفير الأموال التي وعدت بها منذ فترة طويلة لمساعدة الدول النامية على تخضير اقتصاداتها وحماية نفسها من الكوارث المستقبلية. ودعا الرئيس الفرنسي في هذا السياق، الدول التي تسجل أكبر انبعاثات لثاني أوكسيد الكربون والمتأخرة في التزاماتها «برفع طموحاتها خلال الأيام الخمسة عشر» لمؤتمر «كوب 26».
 
وطالب إيمانويل ماكرون في خطابه أغنى الدول وأكثرها تسبباً في التلوث، بالمزيد من الطموح، معتبراً أن هذه هي الطريقة الوحيدة «لإعادة المصداقية لاستراتيجيتنا» والتمكّن من إبقاء الاحترار العالمي في إطار المستويات المستهدفة. كما دعا ماكرون الدول الغنية التي تأخرت في المساهمة بحصتها في دعم الدول النامية بـ100 بليون دولار سنوياً، إلى التحرك وتقدم التمويل على الفور.
 
وخيّم غياب الرئيس الصيني شي جينبيغ، الذي تتسبب بلاده في قرابة 28 في المئة من إجمالي الانبعاثات، على حظوظ نجاح قمة غلاسكو. واكتفى الرئيس الصيني بإرسال خطاب مكتوب إلى القمة، إلا أن مشاركته حضورياً لم تكن متوقعة في ظل ظروف الجائحة. واستبعد مصدر بريطاني مطلع أن يؤثر غياب كل من شي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين عن قمة غلاسكو، وقال إن الدولتين أرسلتا وفوداً رفيعة المستوى، وأن العمل باتجاه تحقيق أهداف «كوب 26» انطلق منذ عدة أشهر وسيستمر بعد انتهائها. (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2014 / 9 / 12 الجمعية الملكية لحماية الطبيعة تصدر مجلة التاريخ الطبيعي
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.