Monday 28 Nov 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2016 / 7 / 8 احترس من البكتيريا التي تعيش تحت أظافرك
غسل اليدين هو الوسيلة الأولى لوقاية الجسم من أنواع البكتيريا الضارة والوقاية من انتشار الجراثيم. ومع ذلك، مهما نظفت اليدين وفركتهما، فلن تتمكن من إزالة كل البكتيريا العالقة بهما.
 
ولأن تعقيم اليدين كلياً شبه مستحيل، يعمد الأطباء والممرضات غالباً إلى ارتداء القفازات عند ملامسة المرضى. ولئن تبين أن تغطية الأصابع قد تُبقي اليدين نظيفتين لفترة أطول، بيد أن الجراثيم موجودة أيضاً في الأظافر. فهذه الطبقة الواقية الرقيقة المكونة من مادة الكيراتين البروتينية الصلبة تؤوي أنواعاً عديدة وأعداداً كبيرة من البكتيريا.
 
يولي العلماء اهتماماً للمنطقة الواقعة بين الأظافر والأنامل بحثاً عن الكائنات الدقيقة التي تعيش فيها. من ذلك أن ثلاثة باحثين من قسم الأمراض الجلدية في جامعة بنسلفانيا الأميركية أخذوا مسحات من أيدي 26 متطوعاً، كلهم موظفون في كلية الطب في الجامعة ولم يسبق لهم ملامسة المرضى. فتبين لهم أن المساحة بين الأظافر والأنامل، أي ما يسمى منطقة تحت الأظافر، هي أحد المواقع الهامة التي تمثل مرتعاً للبكتيريا.
 
وعلى رغم أن أجزاء أخرى من أيدي المتطوعين كانت تؤوي مئات إلى آلاف البكتيريا، إلا أن نتائج تحاليل العينات المأخوذة من المنطقة الواقعة تحت الأظافر كشفت أن رأس كل إصبع يعج بمئات الآلاف. أي أن الأظافر تؤوي أنواع البكتيريا نفسها التي تعيش في بقية أجزاء اليد، ولكن بأضعاف أعدادها. عزا الباحثون ذلك إلى وجود مساحة بين الجلد والظفر تشكل بيئة خصبة تنمو فيها هذه الكائنات الدقيقة وتتكاثر، بفضل الحماية التي يوفرها لها الظفر، إضافة إلى الرطوبة. ولفتوا إلى وجود "كمّ هائل من البكتيريا في المنطقة الواقعة تحت الأظافر، تشير إلى أن هذه المنطقة من اليدين لا تصل إليها العوامل المضادة للميكروبات نسبياً أثناء عمليات غسل اليدين المعتادة".
 
إلى ذلك، أجرى الباحثون مقارنة بين 56 ممرضة يضعن أظافر اصطناعية، كثيراً ما تكون أطول من الأظافر الطبيعية وتكاد تكون مغطاة دائماً بطلاء أظافر، و56 ممرضة لا يضعن أظافر اصطناعية. فتبين لهم أن أنامل الممرضات اللواتي يضعن أظافر اصطناعية تحوي أعداداً من البكتيريا أكثر من الأخريات، سواء قبل غسل اليدين أو بعده. وقد أظهرت دراسات أن الأظافر الاصطناعية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالعادات الخاطئة المتبعة عند غسل اليدين، إضافة إلى أنها كثيراً ما تقطع القفازات الطبية.
 
أما الأظافر الطبيعية المطلية، فلها مشاكلها المختلفة، إذ تكمن المخاوف في التشققات التي تظهر على الطلاء وربما تؤوي أنواعاً وأعداداً أكبر من البكتيريا. وخلُص الباحثون إلى أنه "سواء وضع طلاء أظافر أم لم يوضع، فإن الأهم هو الحفاظ على الأظافر قصيرة ونظيفة".
 
إذاً، يبدو من الأفضل عندما تغسل يديك أن تحرص على إيصال الماء إلى المنطقة الواقعة تحت الأظافر، وأن تبقي أظافرك قصيرة ونظيفة. وفكِّر قليلاً قبل أن تقضم أظافرك. (عن بي بي سي)
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2022 / 8 / 17 دراسة: تغيُّر المناخ يهدد محاصيل زراعية بالانقراض
2015 / 12 / 24 سنونو الأجراف
2016 / 1 / 29 أكل الديدان يساهم في انقاذ الأرض
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.