Sunday 26 Jun 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2016 / 1 / 22 أبوظبي تستضيف اجتماعاً حول الخطط المستقبلية للطاقة وتغير المناخ
استضافت وزارة الخارجية الإماراتية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا) والأمانة العامة لمؤتمر الأمم المتحدة للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة في الأمم المتحدة، اجتماعاً رفيع المستوى للأمم المتحدة أمس خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، بهدف وضع جدول الأعمال للموئل الثالث الذي يقام في تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، وهو الفعالية الثالثة ضمن سلسلة من المؤتمرات التي تعقدها الأمم المتحدة حول المدن مرة واحدة فقط كل 20 عاماً.
 
وأكد المشاركون على أن نشر الطاقة المنخفضة الكربون على نطاق واسع في مدن العالم يحقق مزايا وفرصاً اقتصادية كبيرة. وخرج المشاركون في الاجتماع بمجموعة من التوصيات بشأن السياسات والتكنولوجيا وإجراءات التمويل التي يمكن اعتمادها من قبل جميع البلدان الـ 193 الأعضاء في الأمم المتحدة، والتي تغطي قطاعات الطاقة، مثل إنتاج الكهرباء، وقوانين البناء والأجهزة، ووسائل النقل، والتدفئة والتبريد، وتحويل النفايات إلى طاقة.
 
وقال الدكتور ثاني أحمد الزيودي، المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى "آيرينا" ومدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية: "تزداد أهمية المدن المستدامة مع ازدياد مستويات التحضر والطلب المتزايد على مصادر نظيفة ومجدية اقتصادياً للطاقة ويمكن الاعتماد عليها بشكل دائم". وأضاف: "يحدد موئل الأمم المتحدة جدولاً لأعمال الدولي الخاص بالمدن في العقود القادمة والذي يساهم في جهود التنمية المستدامة وضمان مستقبل مزدهر".
 
ويأتي انعقاد اجتماع أبوظبي على خلفية الاتفاق التاريخي بشأن تغير المناخ الذي جرى توقيعه في باريس العام الماضي، فضلاً عن اعتماد الأمم المتحدة لأهداف التنمية المستدامة التي تدعو إلى ضمان وصول جميع سكان العالم إلى مصادر الطاقة، وتحديد أهداف عالمية جديدة للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة. وفي هذا الإطار، تشكل المدن رابطاً هاماً بين الجهود العالمية، لكونها تساهم بأكثر من 70 في المئة من حجم الاستهلاك العالمي للطاقة ونسبة مماثلة من انبعاثات الكربون الناتجة عن إنتاج الطاقة واستهلاكها. وقد شكل الانخفاض الكبير في تكاليف الطاقة المنخفضة الكربون، وخاصة الطاقة الشمسية التي انخفضت تكاليفها بنسبة 80 في المئة في السنوات الخمس الماضية، واحداً من التغييرات الواعدة في المشهد الحضري منذ انعقاد الموئل الثاني في العام 1996، ما من شأنه أن يوفر مكاسب كبرى على صعيد التنمية الاقتصادية وانبعاثات الكربون.
 
وقال عدنان أمين، مدير عام "آيرينا": "تشكل الطاقة المتجددة، إلى جانب كفاءة الطاقة، الركيزة الأساسية لتحقيق مستقبل مستدام لقطاع الطاقة، وقد بادرت آلاف المدن حول العالم بالفعل إلى تبني واعتماد مصادر الطاقة المتجددة على اعتبار أنها الخيار الأفضل لضمان مستقبل مستدام وآمن للطاقة. ويأتي انعقاد الموئل الثالث للأمم المتحدة في وقت مثالي للتأكيد على هذه الرسالة وترسيخها على الأجندة العالمية للتنمية الحضرية".
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 3 / 8 تشغيل منشأة بحثية في أبوظبي لإنتاج الوقود الحيوي والغذاء في البيئة الصحراوية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.