Friday 23 Apr 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
 
أخبار البيئة
 
2015 / 11 / 20 هيئة البيئة تشترط موافقة مسبقة لزراعة المنغروف في أبوظبي
أعلنت هيئة البيئة في أبوظبي عن بدء تطبيق إجراء جديد هو الحصول على موافقة مسبقة قبل تنفيذ مشاريع جديدة لزراعة أشجار المنغروف (القرم) في الإمارة. وذلك لضمان إدارة هذه الموائل بشكل أفضل والتأكد من أنها ستعود بالنفع بيئياً من دون أن تؤثر سلباً على الموائل الأخرى.
 
وتعتبر زراعة أشجار المنغروف أسلوباً شائعاً لدى المطورين لتعويض الآثار البيئية للمشاريع التنموية. ويشمل ذلك زراعة المسطحات الطينية على طول الساحل، أو زيادة كثافة الأشجار في المنطقة التي توجد فيها أشجار المنغروف، علماً أن العديد من المناطق التي تغطيها هذه الأشجار والتي يمكن رؤيتها في أنحاء أبوظبي اليوم هي من المناطق المزروعة.
 
وتمثل أشجار المنغروف عنصراً هاماً من المنظومة البيئية في الإمارة، حيث توفر ملاذاً طبيعياً للحياة الفطرية وموطناً لأنواع عديدة من الطيور الخواضة والأسماك والسرطانات والرخويات، كما أنها تعد من "بواليع الكربون" التي تمتص غازات الدفيئة، بالإضافة إلى قيمتها الجمالية إذ توفر مناظر جميلة خضراء في أنحاء المدينة.
 
ومع ذلك، في حال زراعة أشجار المنغروف بشكل غير صحيح أو مدروس، قد تؤثر سلباً على الموائل الهامة الأخرى الموجودة أصلاً، وخاصة الطينية التي تقدم خدمات بيئية مماثلة حيث تجذب أنواعاً مختلفة من الحياة الفطرية، وتشير دراسات من أنحاء مختلفة في العالم إلى أنه في بعض الحالات تؤدي زراعة أشجار المنغروف إلى تحويل الموائل: أي فقدان نوع من الموائل أثناء السعي لإيجاد موئل آخر.
 
ولضمان عدم حدوث ذلك في أبوظبي، أدخلت هيئة البيئة مطلباً جديداً للشركات والمؤسسات التي ترغب في تنفيذ مشاريع لزراعة أشجار المنغروف ينص على التقدم بطلب للحصول على شهادة عدم ممانعة لزراعتها. ويمكن التقدم بالطلب إلكترونياً عبر مراسلة خدمة العملاء customerservice@ead.ae على أن يتم إرفاق خطة إدارة زراعة الأشجار مما يسمح لخبراء الهيئة بحماية الموائل الموجودة وتقديم المشورة لمقدمي الطلب.
 
وقد أجرت الهيئة على مدى السنوات الـ 14 الماضية دراسات تفصيلية حول موائل أشجار المنغروف والنظم البيئية الأخرى للكربون الأزرق، الذي يشير إلى قدرة الموائل الساحلية على تخزين وامتصاص الكربون من البيئة، فتلعب دوراً هاماً في التخفيف من آثار تغير المناخ. وأظهرت الدراسات أن أشجار المنغروف الطبيعية لها القدرة على تخزين الكربون وعزله على نحو أكبر مقارنةً بأشجار المنغروف المزروعة حديثاً. وعلاوة على ذلك، فإن المجموعات الطبيعية والناضجة هي ذات قيمة أكبر بكثير من الشتول المزروعة حديثاً، في توفير المأوى للحياة الفطرية.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 7 / 7 أمستردام تخشى الغرق في بحر السيّاح
2016 / 10 / 4 إيكاردا تفتتح بنكاً وراثياً للمحاصيل في لبنان
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.