Wednesday 20 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2015 / 5 / 22 النعيمي: قد يصبح الوقود الأحفوري غير ضروري بحلول منتصف القرن
قال وزير البترول السعودي علي النعيمي أمس إن بلاده تدرك حقيقة أن الوقود الأحفوري قد يصبح غير ضروري بحلول منتصف القرن الحالي، ولذلك تستثمر في الطاقة المتجددة. وأضاف في مؤتمر الأعمال والمناخ في باريس: «في السعودية، ندرك أن في نهاية المطاف، في يوم ما، لن نكون في حاجة الى الوقود الأحفوري. لا أعلم متى، في 2040، 2050. لذا بدأنا برنامجاً لتطوير الطاقة الشمسية».

وتساءل النعيمي قائلا: «نأمل أن نصدر يوماً ما الكهرباء بدلاً من الوقود الأحفوري. ألا يبدو ذلك جيداً؟» وتوقع أن يبقى الوقود الأحفوري مهيمناً على مزيج الطاقة في العالم في المستقبل القريب.

وشارك النعيمي والوفد المرافق له في ملف التغير المناخي، الذي يتولى رئاسة مفاوضاته عن الجانب السعودي خالد أبوليف، في اجتماعات باريس حول الحوار بين قطاع الأعمال والمال والمهتمين بالتغير المناخي، في جلسات عمل بدأت في قصر الخارجية الفرنسية برئاسة الوزير لوران فابيوس أمس الأول. ونوقشت تحديات التمويل في شأن التغيـر المناخي وكيفية إدخال جدول أعماله في النمو الاقتصادي العالمي، استعداداً للمؤتمر الذي سيُعقد في باريس في كانون الأول (ديسمبر) من هذه السنة، بعد مؤتمرات الدوحة وبولندا وليما في البيرو.

وقال النعيمي في حديث إلى «الحياة»: «هناك موضوعان مهمان بالنسبة الى التغير المناخي، هما السعي وراء تقليص الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري، والتكيّف. اقتصاد السعودية يستفيد من إجراءات التكيف وليس من تقليص الانبعاثات لأنه تحصيل حاصل. فالإجراءات التي تُتخذ للتكيف هي التي تخفض الانبعاثات، والدول الصناعية والأوروبيون غير راغبين في الحديث عن التكيّف، لأن ما يهمهم تقليص الانبعاثات في الجو".

وأضاف: «نحن نقول لهم أن يركزوا على تقليص الانبعاثات، ونحن نركز على التكيّف لأننا ننوع القاعدة الاقتصادية في البلد. فعندما يكون هناك نقاش حول الاستثمار، نحتاج إلى تعاون في المعلومات والتكنولوجيا والاستثمار في نقل التكنولوجيا. وهذا النقاش يدور منذ سنوات، ونريد من اتفاق تقليص الانبعاثات المسبّبة للاحتباس الحراري موقف العدالة، لأن الدول النامية لم تكن مسؤولة في شكل ملحوظ عن الانبعاثات كما الدول الصناعية».

وقال المفاوض السعودي الرئيسي في ملف التغيّر المناخي خالد أبوليف: «المرحلة المقبلة ستنتهي باتفاق طويل الأمد، والجديد فيه أن الدول النامية وافقت للمرة الأولى على أن تساهم في الحد من التغير المناخي».
 
ولكنه نبّه الى ضرورة «التأكد من أن المبادئ التي اتُّفق عليها في مؤتمرات الدوحة وبولندا وليما، يجب تنفيذها. فإذا بنينا على هذه الاتفاقات، هناك أمل في النجاح». وتوقع أن تؤدي الجهود السياسية إلى نجاح مؤتمر باريس للتغير المناخي، إذا استمر هذا العمل القائم حالياً. (الحياة)
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2015 / 6 / 18 الولايات المتحدة تعتزم حظر الدهون المهدرجة
2021 / 3 / 24 العلماء الأميركيون: الكلاب والقطط قد تهدد البيئة
2014 / 9 / 22 مئات الآلاف في مسيرة نيويورك المناخية
2014 / 5 / 15 إجراءات وقائية لمربي الإبل في السعودية تجنباً لكورونا
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.