Tuesday 04 Oct 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 5 / 25 تقرير أممي: نحتاج إلى 3 كواكب حال تعميم أسلوب الاستهلاك الأوروبي على العالم
كشف تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أن الأطفال في أغنى دول العالم ينشأون في بيئة صحية نسبياً، ولكن في الوقت نفسه تساهم غالبية هذه البلدان بشكل غير متناسب في تدمير البيئة العالمية.
 
وخلص باحثو مركز «إينوشينتي» التابع لليونيسف الذين أعدوا التقرير إلى أنه إذا استهلك كل سكان الأرض القدر نفسه من الموارد التي يستهلكها سكان دول الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فسيكون من الضروري وجود 3.3 كواكب مماثلة للأرض.
 
وأوضح التقرير أنه إذا استهلك كل سكان الأرض القدر نفسه من الموارد التي يستهلكها سكان كندا ولوكسمبورغ والولايات المتحدة، فسيلزم وجود خمسة كواكب مماثلة للأرض على الأقل، حسبما أعلنت منظمة اليونيسف في كولونيا.
 
في ألمانيا أيضاً يُعتبر استهلاك الموارد مرتفعاً للغاية على المستوى العالمي، حيث سيحتاج سكان الأرض إلى موارد توازي 2.9 كوكب مماثل للأرض إذا انتهجوا أسلوب حياة الألمان.
 
شمل تقرير اليونيسيف بيانات من 39 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والاتحاد الأوروبي. وأراد الباحثون معرفة مدى نجاح كل دولة في توفير بيئة صحية صديقة للأطفال. في الوقت نفسه، تم فحص البصمة البيئية المرتبطة بكل بلد، مثل حصة البلد في تغيُّر المناخ واستهلاك الموارد وإنتاج النفايات الإلكترونية.
 
وجاءت إسبانيا وآيرلندا والبرتغال على رأس قائمة هذه الدول، حيث توفر هذه البلدان الثلاثة بيئة جيدة للأطفال الذين يعيشون هناك وتشارك بشكل أقل في المشكلات البيئية العالمية. وحلّت ألمانيا في الثُلث الأعلى من القائمة في المركز التاسع.
 
وأشار التقرير إلى أن بعض أغنى بلدان العالم - من بينها أوستراليا وبلجيكا وكندا والولايات المتحدة - لها تأثير خطير على البيئة العالمية من حيث انبعاثات الكربون وإنتاج النفايات الإلكترونية واستهلاك الموارد للفرد. في الوقت نفسه، جاءت هذه الدول في ذيل قائمة المقارنة الدولية في ما يتعلق بتوفير بيئة صحية لأطفالها.
 
وقالت غونيلا أولسون، مديرة مركز «إينوشينتي»: «غالبية الدول الغنية تفشل في توفير بيئة صحية لجميع الأطفال داخل حدودها وتساهم أيضاً في تدمير موائل الأطفال في أجزاء أخرى من العالم... في بعض الحالات، نجد أن البلدان التي توفر بيئة صحية نسبياً للأطفال هي أيضاً من بين أكبر منتجي الملوثات التي تدمر بيئات الأطفال في بلدان أخرى». (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2014 / 4 / 9 قتل الفقمة لإنقاذ أسماك السويد؟
2015 / 7 / 8 البابا فرنسيس يطلق نداء للحفاظ على البيئة
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.