Friday 12 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
حزيران (يونيو) 2009جزر غالاباغوس وشبح تغير المناخ من يحمي كنوزها من الدفء الآتي؟
  • ايغوانا غالاباغوس البحرية Amblyrhynchus cristatus
  • سلحفاة غالاباغوس العملاقة Geochelone nigra
  • ثورة بركان أرينال في غالاباغوس، نيسان (أبريل) 2009
  • سرطان غالاباغوس الخفيف الأقدام
  • بطريق غالاباغوس Spheniscus mendiculus
  • الطائر المحاكي ذو القلنسوة Mimus macdonaldi / hood mockingbird
  • الغاق العاجز عن الطيران Phalacrocorax harrisi
  • القطرس المتموج Phoebastria irrorata
  • صورة جوية لشعاب مرجانية في الجزر
  • فقمة غالاباغوس ذات الفراء Arctocphatus galapagoensis
  • سياح على "الشاطئ الأبيض" في غالاباغوس
  • الغاق العاجز عن الطيران Phalacrocorax harrisi
  • غواصان قرب أحد الشعاب المرجانية
  • ثورة بركان ارينال في غالاباغوس، نيسان (أبريل) 2009
 عظاءات وسلاحف عملاقة، وطيور لا تطير، وفقم ذات فراء، وشعاب مرجانية عجيبة الألوان، كائنات معرضة للخطر بفعل الاحترار العالمي الذي بدأت عواقبه تظهر في هذه الجزر الثمينة عالمياً في المحيط الهادئ
عماد فرحات
الكائنات البريـة الفريدة فـي جزر غالاباغوس الشهيرة فـي المحيط الهـادئ يتهددها تغير المناخ بشكل خطير. والحاجة ملحّة الـى استراتيجيات لمنـع إلحاق أضرار يتعـذر إصلاحها بهـذا الموقـع التراثي العالمي. وقـد أعلنت منظمـة Conservation international  إثر ورشة عمل نظمتها هناك في نيسان (أبريل) الماضي، حول تأثير الاحترار العالمي على التنوع البيولوجي في هذه الجزر، أن حيواناتها ونباتاتها تواجه تهديدات كبيرة من أمراض وأنواع دخيلة غازية، وانخفاض في مصادر الغذاء الرئيسية، وأضرار تلحق بالموائل الساحلية نتيجة سخونة المحيطات وارتفاع مستويات البحار. ونبهت الورشة: ''إذا أردنا أن يبقى التنوع البيولوجي الفريد في جزر غالاباغوس للأجيال المقبلة، علينا أن نساعده على التكيف مع تغير المناخ".
جزر غالاباغوس، التابعة للاكوادور، تبعد 970 كيلومتراً عن ساحل أميركا الجنوبية على خط الاستواء. وهي جزر بركانية تحوي تشكيلة واسعة من الأنواع المتوطنة التي لا يوجد لها مثيل في أي مكان آخر من العالم. وقد اشتهرت عالمياً منذ قصدها عالم الطبيعة البريطاني تشارلز داروين وطوّر نظرية النشوء والتطور في القرن التاسع عشر، بعد دراسة الحياة الحيوانية الفريدة في هذه الجزر المنعزلة التي احتفظت بنقائها وعذريتها.
ومن الأنواع الأكثر تعرضاً للخطر فقمة غالاباغوس ذات الفراء، إذ يتهددها انخفاض متوقع في عدد الأسماك التي تعتبر مصدر غذائها الرئيسي، وازدياد خطر الأمراض.
أما بطاريق غالاباغوس، فاقترح العلماء المشاركون في ورشة العمل بناء "شقق سكنية"لها لاعادة تأمين ظروف التعشيش التي تفضلها، وتوفير الظل والحماية من المفترسات التي تم إدخالها الى مناطق قريبة من مواقع تعشيشها المعتادة التي تتضرر نتيجة تآكل الشواطئ والفيضانات.
والشعاب المرجانية مهددة بارتفاع درجة حرارة المحيط وحموضته، ما يضعف بنيتها ويتسبب في ابيضاضها. وتجبر سخونة المياه مزيداً من الأسماك الاستوائية على النزوح الى الجزء الشمالي من الجزر.
الايغوانا البحرية عظاءة ضخمة متوطنة في غالاباغوس، وهي سريعة التأثر، وقد تواجه مستويات نفوق عالية مع تداعيات تغير المناخ. أما طائر الغاق العاجز عن الطيران فتتهدده فيضانات تغرق أعشاشه، إضافة الى تقلبات بيئية أخرى.
وقد يواجه سكان الجزر انخفاضاً في المخزونات السمكية التجارية نتيجة تغيرات في تيارات المحيط، في حين أن الضرر الذي يلحق بالكائنات النباتية والحيوانية الفريدة سيقلل من جاذبية الجزر للسياح، ما قد يؤدي بدوره الى تراجع الحماية التي يوفرها السكان المحليون للتنوع البيولوجي إذ يصبح أقل أهمية لهم كمصدر للدخل.
وهناك أمراض مثل الملاريا وحمى الضنك والكوليرا قد تصبح أكثر انتشاراً مع ازدياد عدد سكان الجزر، خصوصاً إذا نشأت ظروف تدعم الأنواع الغازية الناقلة للأمراض.
الخبراء المشاركون في ورشة العمل قدموا بدايات خطة لمساعدة سكان الجزر على التكيف. ومن التوصيات الرئيسية إقامة نظم مراقبة للانذار المبكر بالتغيرات المناخية، وحماية النظم الايكولوجية المعرضة للخطر ومنها الشعاب المرجانية، وتحسين إدارة مصائد الأسماك في المنطقة بما في ذلك أعالي البحار المحيطة، والتخلص من الأنواع الغازية ومكافحة وصولها الى الجزر.
ويتعين على سكان الجزر أيضاً أن يتكيفوا مع التغيرات المناخية. لذلك تعهدت منظمة ''كونسرفيشن إنترناشونال'' بمساعدتهم على تنويع مصادر الدخل فلا تقتصر على صيد الأسماك، وتوفير التعليم لهم وتعزيز اعتدادهم بتراثهم الطبيعي الفريد عالمياً، وتأمين الرعاية الصحية والماء النظيف، والتشجيـع على ممارسات مستدامة في السياحة والبناء والنقل والمشاريع الانمائية الأخرى.
...مواضيع أخرى
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.