Thursday 30 Mar 2017 |
Akhbar AFED
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
 
 
منتدى البيئة
 
رجب سعد السيد صراع البحر والصحراء | 10/01/2017
إن حسبنا مساحات المسطحات المائية التي تطل عليها البلدان العربية، في المحيطات الهندي والهادئ والأطلسي، والبحرين الأحمر والمتوسط والخليج، بضرب أطوالها في العرض، وهو المدى من المياه الإقليمية الذي تحدده القوانين الدولية، لوجدناها تفوق مساحات الصحارى العربية أو تساويها على الأقل.
 
لكن إن بحثت في ثقافات شعوب هذه البلدان، وجدتها لا ترى إلا الصحراء، واهتمامها بالبحر المحيط بها هامشي. فقد استراح سكان المنطقة إلى امتطاء ناقة عن ركوب البحر، وإلى نحر الغنم عن إلقاء شبكة في مياههم البحرية. وكانت ارتحالاتهم الترويحية إلى خيمة في الخلاء الأصفر، لا إلى مظلة على رمال الشاطئ.
 
ولا تحسبن أن التكنولوجيا غيرت من هذه الطباع. صحيح أن ثمة تحولات ظاهرية طفيفة، غير أن الثقافة الصحراوية ورهاب البحر كامنان في الأرواح، ويظهران في المحكات، ليؤكدا أن ثقافة الصحراء هي الحاكمة، وأننا لم نلتفت كثيراً إلى ما يمكننا أن نأكل منه لحماً طرياً.
 
علق صديقٌ كريم على ذلك بأنه رأى الناس في مدينة ساحلية مطلة على البحر الأحمر يذهبون إلى شاطئ المدينة من أجل "أن يشوفوا البحر". ويذكرني هذا بمجند من الصعيد، ظل يلح عليَّ أن آخذه معي إلى الإسكندرية "ليشوف البحر" قبل أن يموت. وأخذتُه معي فعلاً في إجازة لثلاثة أيام، وما إن رأى البحر لأول مرة حتى أخذ يصيح في هيستيرية لدقائق، وأصر على أن ينزل إلى المياه، بالرغم من أن شهر آذار (مارس) 1973 كان بارداً. وكان يذهب بنفسه إلى الموقع ذاته طوال مدة الإجازة.
 
واقعة أخرى متصلة بالسيارات التي "تشوف البحر"، إذ كنت مقيماً بدعوة كريمة في مسكن مطل على شاطئ البحر مباشرة، في مدينة عربية خليجية ساحلية. واستغربت أن الشاطئ الجميل غير مرتاد، إلى أن رأيت السيارات تتوارد إليه قرب نهايات النهارات، ويطول مكوثها. وكنت أراها من بعيد "تهتز بشدة" وهي مغلقة.
 
البحر، في نظري، وكما جاء في تعريفي بجمعية "بحر نظيف" التي كان لي شرف تأسيسه، هو: "ليس مجرد خط يجري، كما نراه في الخرائط، ليحدد ملامح اليابس، وليست علاقة اليابسة بالبحر محصورةً في أن يرتاده سكانها طلباً لاحتياجات أساسية أو للترويح. إنها علاقة "حوار حياة"، يتبادل فيها كل منهما التأثير في الآخر. فلليابسة قواها، وللبحر قواه، ومن مصلحة الطرفين، ولمصلحة البشر، أن تظل هذه القوىي في حالة اتزان، وإلا طغت اليابسة وسكانها على البحر وجارت، أو ثار البحر وانقلب مدمراً. علينا أن نحافظ على أن يبقى ذلك الحوار هادئاً، من أجل الحياة. ذلك هو الهدف النهائي والهم الرئيسي لخطط وبرامج ومشروعات الهيئات المحلية والإقليمية والعالمية، حكومية وأهلية، العاملة في مجالات البيئة البحرية والمناطق الساحلية. وهي مجالات يجدها العلماء تتفرع يوما بعد يوم، لتغطى ملامح تلك العلاقة أو ذلك الحوار بين الأرض والبحر، وتسعى لإيجاد حلول ضرورية لمشاكل مزمنة أو طارئة، تمس أمن البشر وسبل حياتهم، أو تهدد صحة البحار والمحيطات وقدرتها على التجدد والاستشفاء. وتأمل "بحر نظيف" أن تسهم، ضمن منظومة الجهود الأهلية والرسمية، في إدارة هذا الحوار بين البحر والأرض والاحتفاظ به هادئا آمنا."
 
الصحراء نظام بيئي عظيم، بل عدة أنظمة بيئية متداخلة، ولكنه ستاتيكي (هامد) تراتبي. أفق محدد. سماء صافية معظم الوقت، وقاسية. أصفر الرمال هو الغالب، مع خط السماء، ويغرقان في الظلام بحلول الليل.
 
رتابة تصلح للتأمل الذهني الخالص، المحدود بمفردات البيئة، أعطت لنا الديانات، وبحور الشعر التي استوحاها الخليل من وقع حوافر البعير.
 
رتابة ترصد كل متغير، مهما قلَّ حجمه وشأنه، وتحتاج إلى زمن طويل لكي تتساوق معه، إن قبلته.
 
البحر أيضاً أنظمة بيئية متداخلة، أشد تعقيداً، بالغة الدينامية. رايته الحمراء مرفوعة على الدوام، فلا يعرفه إلا ذوو الجسارة، والأفاقون أيضاً.
 
والمياه حاجز رهيب بين الناس، لكنها إن وجدت من يسوسها انقلبت موصلاً جيداً بين الحضارات والبشر.
 
هي التي فتحت آفاق استغلال الموارد الطبيعية أمام المغامرين، ومنهم الأوغاد. وأمواجها هي التي حركت الأذهان لتبدع تكنولوجيات الطفو والحركة والغوص.
 
وليس لأمم البحر، في الغالب، صحارى تعتقل الأدمغة في حدودها، لذلك انطلقت أدمغة أهلها لتفكر في مزيد من الراحة والأمان والبهجة للحياة فيها. وقاد العلماء هذا التوجه. أعطتنا الصحراء الديانات لنختلف حولها ونشقى بها، وهي التي تهتم بتنظيم حياتنا. وأعطتهم البحار العلوم، فتجاوزونا بها.
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
مدرستنا بيئية
ماذا نفعل بنفاياتنا؟
 
لا تشوهوا الطبيعة
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.