Wednesday 18 May 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
موضوع الغلاف
 
راغدة حداد سيارات نباتية!  
نيسان (أبريل) 2007 / عدد 109
 تنتج البرازيل الايثانول من قصب السكر منذ عام 1975 لاستخدامه وقوداً لسياراتها، فيما تنتج الولايات المتحدة هذا الوقود الكحولي من الذرة. وتستأثر الدولتان بنحو 90 في المئة من الانتاج العالمي، في حين بدأت بلدان اخرى مشاريع جدّية في هذا المجال.
قد يغني الوقود الحيوي عن كميات كبيرة من صادرات النفط، ولكن ثمة محاذير بيئية وأضراراً يجب التنبه اليها في عمليات انتاجه وتطويره لكي يصبح سلعة متداولة في السوق العالمية.
وقَّعت البرازيل والولايات المتحدة الشهر الماضي اتفاقية تعاون لتطوير تكنولوجيا الوقود الحيوي وتشجيع إنتاجه في بلدان أخرى ووضع مقاييس مشتركة لتجارة الايثانول. وفي جولة تفقدية لمصنع الايثانول التابع لشركة ''بتروبراس'' الحكومية خارج ساو باولو، قال الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا داسيلفا ان الجهد المشترك سوف يساعد في تنظيف البيئة العالمية وينتشل فقراء أميركا الجنوبية من الفقر. وعلى رغم رفض بوش طلب لولا داسيلفا خفض التعرفة المفروضة على الايثانول البرازيلي الذي تستورده الولايات المتحدة، والبالغة ٥٤ سنتاً على الغالون، انتقدت اتحادات المزارعين الأميركيين الاتفاقية مع البرازيل، قائلة إنها سوف تحرمهم من مساعدات حكومية هم بأمس الحاجة اليها.
أحد معوِّقات تحوّل الايثانول سلعة عالمية واسعة الانتشار أن البرازيل هي المصدّر الرئيسي الوحيد الى السوق العالمية. لذا تخشى البلدان التي تفكر في الاستيراد أن تعتمد مزائج الايثانول في وقود النقل من دون تأمين مصادر تموينية أخرى. وستعمل البرازيل والولايات المتحدة، بصفتهما المنتجين الرئيسيين للايثانول اذ تستأثران بنحو 70 في المئة من الانتاج العالمي، على جعل هذا الوقود الحيوي سلعة عالمية تبادلية من خلال وضع عقود وقواعد موحدة لصادراته.
يتوق لولا داسيلفا الى ترويج التجارة العالمية بايثانول قصب السكر البرازيلي، الذي هو أرخص ثمناً وأكثر كفاءة طاقوية ثماني مرات من ايثانول الذرة المصنوع في الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه، يريد بوش استبدال نسبة مئوية من بنزين الولايات المتحدة بايثانول الذرة لمساعدة المزارعين الأميركيين وتخفيف الاعتماد على النفط في آن، خصوصاً أن بلداناً ''غير صديقة''، مثل فنزويلا وإيران، تعتمد على عائدات النفط.
ويناصر معظم البيئيين استعمال الايثانول، لأن الغازات الكربونية المحتبسة للحرارة التي تنطلق منه عندما يحترق تمتصها نباتات جديدة. لكن المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أخيم شتاينر يرى أن سوق الايثانول العالمية لن تخفض بالضرورة كمية ثاني اوكسيد الكربون المنبعثة في الهواء، ما لم تعتمد قواعد صحيحة لانتاج الوقود الحيوي وما لم تطوَّر تكنولوجيات مبتكرة لصنع الايثانول من مواد سلولوزية قاسية مثل الأعشاب وقش الذرة. وهو قال بعد لقاء مع الرئيس البرازيلي سبق اجتماعه مع بوش: ''من المبكر جداً القول ان الايثانول سيساعد على إبطاء الاحتباس الحراري. نحن نشهد توسعاً في انتاج هذا الوقود الحيوي في مناطق كثيرة من العالم، وما زلنا في المراحل الأولى لفهم ملابسات هذا التطور''.
ويجري خبراء أبحاثاً على النمل الأبيض ليعرفوا كيف يهضم العشب ليصنع السكر، وهي عملية قد تساعد في جعل ايثانول الذرة أكثر رفقاً بالبيئة. في الوقت الحاضر، يستهلك تسميد الذرة وتحويلها الى ايثانول كمية الوقود الأحفوري نفسها التي يوفرها تقريباً. أما ايثانول قصب السكر البرازيلي، الأكثر كفاءة، فقد يخسر هذه الميزة اذا احتسبت الكلفة والطاقة التي تستهلك لشحنه عبر البحار في ناقلات مسرفة بحرق الوقود.
سوق عالمية للوقود الحيوي
الوقود الحيوي، كالايثانول والبيوديزل، قادر أن يقلص اعتماد العالم على النفط. ففي عام 2005 تجاوز انتاجه 670,00 برميل في اليوم (79 مليون ليتر)، ما يعادل 1 في المئة من السوق العالمية لوقود النقل. ومع أن النفط ما زال يشكل أكثر من 96 في المئة من هذه السوق، فان انتاج الوقود الحيوي يتزايد بوتيرة سريعة مع ارتفاع أسعار النفط واستجابة الصناعة والسياسات الحكومية الداعمة.
والايثانول، الذي يتم انتاجه أساساً من قصب السكر والذرة، يشكل أكثر من 90 في المئة من مجمل انتاج الوقود الحيوي في العالم. أما البيوديزل المستمد من زيوت نباتية، فهو النوع الرئيسي الثاني من الوقود الحيوي، وقد قفز انتاجه عام 2005 بنسبة 60 في المئة.
وجاء في تقرير حديث أصدره معهد ''وورلد واتش'' للأبحاث في واشنطن أن البرازيل أنتجت عام 2005 نحو 5,16 بليون ليتر من وقود الايثانول، اي 2,45 في المئة من المجموع العالمي، وبذلك تصدرت انتاج الوقود الحيوي. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بانتاجها 2,16 بليون ليتر، أي 5,44 في المئة من المجموع. وقد هيمنت هاتان الدولتان على سوق الايثانول منذ ثمانينات القرن العشرين، واستأثرتا بنحو 90 في المئة من الانتاج عام 2005، ويقدر أنهما تنتجان الايثانول بأقل من الكلفة الحالية للبنزين.
في المقابل، استأثرت أوروبا بنحو 90 في المئة من السوق العالمية للبيوديزل عام 2005. وأتت ألمانيا في الطليعة إذ أنتجت نحو نصف الحجم الاجمالي، لكن القدرة الانتاجية تنمو سريعاً في اسبانيا وايطاليا وبولونيا وبريطانيا. وعلى رغم أن الولايات المتحدة تحتل مرتبة أدنى، فان انتاجها تضاعف ثلاث مرات عام 2005.
تصاعد انتاج الوقود الحيوي مؤخراً حفزته تطورات عدة. ففي الولايات المتحدة، يُمزج الايثانول مع البنزين بحيث يمكن التخلص تدريجياً من مادة MTBE السامة التي تضاف اليه. وفي أوروبا وكندا واليابان، يعتبر الوقود الحيوي وسيلة رئيسية للتقيد ببروتوكول كيوتو لتخفيف انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. كما أن المزارعين ومصنعي المحاصيل الزراعية سعوا الى دخول أسواق جديدة في مواجهة انخفاض أسعار المنتجات الزراعية وتنامي الضغط الدولي لخفض الدعم الحكومي للمزارعين.
وأدى تصاعد أسعار النفط الخام دوراً كبيراً. فمع تجاوزه عتبة الستين دولاراً عام 2005، أصبح انتاج وقود الايثانول أقل كلفة من البنزين في كثير من البلدان، حتى من دون الاعانات التي دعمت حتى الآن معظم برامج الوقود الحيوي. وفي البرازيل، ازدادت شعبية ''السيارات المرنة في استخدام الوقود'' (Flex Fuel Vehicles)، التي تعمل على مجموعة من مزائج الايثانول والبنزين الرخيصة الثمن. وفي أنحاء العالم، تجذب هذه الصناعة الرابحة استثمارات جديدة لم يسبق لها مثيل، من رجال أعمال بريطانيين الى مستثمرين في وادي السيليكون معقل صناعة الكومبيوتر والالكترونيات في كاليفورنيا.
وقد اعتمدت بلدان كثيرة مؤخراً برامج جديدة للوقود الحيوي، منها كندا والصين وكولومبيا وجمهورية الدومينيكان والهند وملاوي والفيليبين وتايلاند. هذه البرامج جذابة خصوصاً في البلدان الاستوائية التي لديها القدرة على انتاج ايثانول قصب السكر المنخفض الكلفة وزيوت استوائية مثل زيت النخيل.
وعلى رغم الفوارق الاقليمية في تكاليف الانتاج، يتم الاتجار عالمياً بنحو 10 في المئة فقط من الايثانول. (بالمقارنة، يعبر حدود البلدان المنتجة للنفط 50 في المئة من النفط الخام في العالم). هذا الوضع سببه الى حد بعيد التعرفات وتحديد حصص الاستيراد لمصلحة المنتجين الزراعيين المحليين في البلدان الصناعية، حيث يزداد الطلب على الوقود الحيوي.
ارتفاع أسعار السكر
يلفت تقرير ''وورلد واتش'' الى أن سوق الوقود الحيوي بدأت تؤثر على أسواق المواد الغذائية. ففي البرازيل، التي تتقدم دول العالم في انتاج السكر، يذهب نحو نصف محصول قصب السكر لانتاج الايثانول. وارتفاع الطلب على الايثانول مؤخراً قلل من قدرة البرازيل على تصدير السكر، مما ساهم في مضاعفة السعر العالمي بين عامي 2004 و2006. وفي أوروبا، يخصص ما بين 40 و60 في المئة من محصول بزر اللفت لانتاج البيوديزل، مما أدى الى ارتفاع سعر زيت بزر اللفت. واستخدم نحو 15 في المئة من محصول الذرة في الولايات المتحدة لانتاج الايثانول عام 2005، مما ساعد المزارعين في تصريف الفائض.
ويتوقع أن يواصل انتاج الوقود الحيوي ارتفاعه الصاروخي. وسوف يؤدي ''مقياس الوقود المتجدد'' الوطني في الولايات المتحدة الى مضاعفة انتاج الايثانول في البلاد بحلول سنة 2012. كما ينتظر ان يؤدي اعتماد برامج جديدة في بلدان أخرى وارتفاع أسعار النفط الى رفع الانتاج الى مستويات أعلى. وتوقع تقرير ''وورلد واتش'' ان يوفر الوقود الحيوي 37 في المئة من وقود النقل في الولايات المتحدة خلال السنوات الخمس والعشرين المقبلة، وما لا يقل عن 75 في المئة اذا تضاعفت كفاءة السيارات في استهلاك الوقود. ويمكن أن يحل محل 20 الى 30 في المئة من النفط الذي يستخدم في بلدان الاتحاد الأوروبي خلال الفترة الزمنية ذاتها.
وقد اعتبر رئيس البنك الدولي بول وولفويتز أن ''الوقود الحيوي يشكل فرصة لبناء شراكة قوية بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة في عالم حيث 6,1 بليون نسمة يفتقرون الى امدادات طاقوية أساسية''. وجاء في تقرير للبنك الدولي أن صناعات الوقود الحيوي تحتاج الى أيد عاملة لكل وحدة طاقة يتم انتاجها أكثر بنحو 100 مرة من صناعة الوقود الأحفوري. ولصناعة الايثانول فضل في توفير اكثر من 200 ألف وظيفة في الولايات المتحدة ونصف مليون وظيفة مباشرة في البرازيل.
ان تنامي الطلب يدفع الى تطوير تكنولوجيات جديدة لانتاج أنواع أكثر كفاءة من الوقود الحيوي ومن اللقائم، أي المواد الأولية التي ينتج منها. وتكمن الامكانات على المدى البعيد في استعمال لقيم غير غذائي يشمل مخلفات زراعية وبلدية وغابية، اضافة الى محاصيل طاقوية سريعة النمو وغنية بالسيلولوز، مثل النبات العشبي switchgrass الذي ينمو في مناطق هامشية غرب الولايات المتحدة ويجفف لاستعماله علفاً للحيوانات.
مخاطر زراعية وبيئية
الوقود الحيوي يمكن ان يخفف بعض الأخطار البيئية الناتجة من التنقيب عن النفط وحرقه، وأن يخلق فرصاً اقتصادية جديدة في المناطق الريفية، وأن يخفض التلوث المحلي وانبعاثات غازات الدفيئة. لكنه قد يسبب مشاكل زراعية وبيئية اذا لم تتم ادارته بشكل جيد. وأخطر هذه المشاكل امتداد المحاصيل المنتجة له الى البراري مما يضرّ بالتنوع البيولوجي. كما أن ازدهار الوقود الحيوي يمكن أن يرفع أسعار المواد الغذائية بسبب تحويل المحاصيل الزراعية الى انتاج الوقود، مما يصعّب امداد الفقراء بالطعام. ثم ان محاصيل الايثانول السائدة، مثل الذرة في الولايات المتحدة والسكر في البرازيل، يمكن أن تستنزف طبقات المياه الجوفية. وإذا تم انتاج الوقود الحيوي من محاصيل تستخدم في زراعتها كميات كبيرة من مشتقات الوقود الاحفوري، مثل الأسمدة المصنّعة، فان عملية الزراعة والتصنيع وحرق الوقود الحيوي يمكن أن تطلق من انبعاثات غازات الدفيئة أكثر مما يطلقه النفط.
ويحذر خبراء طاقة من التفاؤل المفرط باستعمال الايثانول. فقد اعتبر رئيس شركة ''شل'' جون هوفميستر أن الهدف الأميركي عدم الاعتماد على الطاقة المستوردة هو هدف خاطئ، لكنه حذر من الاعتقاد بأن الايثانول هو العلاج الناجح لكل مشاكل الطاقة، قائلاً: ''الناس لا يدركون انه باستخدام وقود الايثانول E85  تقل نسبة الأميال المقطوعة بكل غالون بمعدل 25 في المئة''، علماً أن أنقى نوع متوافر من وقود الايثانول هو مزيج 85 في المئة ايثانول و15 في المئة بنزين. ومضى محذراً: ''سينتهي المطاف بالناس الى أن يدفعوا أكثر على البنزين ليقطعوا مسافة أقل بنسبة 25 في المئة''.
ان سياسة التعجيل في تطوير الوقود الحيوي يجب أن تترافق مع زيادة الفوائد وخفض المخاطر البيئية وتطوير السوق على أساس حوافز مالية سليمة. وهذا يستدعي دعم الاستثمار الخاص، وتطوير البنى التحتية، وبناء أساطيل نقل قادرة على استخدام أنواع الوقود الجديدة. واستمرار النمو السريع في استخدام الوقود الحيوي سوف يتطلب تطوير سوق دولية حقيقية لا تعوقها القيود التجارية المفروضة اليوم، مع فرض مقاييس اجتماعية وبيئية ونظام موثوق للمصادقة على صحة الامتثال لهذه المقاييس.
صناعة الوقود الحيوي حول العالم
-في الولايات المتحدة، أدى ارتفاع أسعار النفط والضغوط الزراعية الى التعجيل في اصدار ''مقياس الوقود المتجدد'' عام 2005، الذي يقتضي باستهلاك 4,28 بليون ليتر من الوقود الحيوي في النقل بحلول سنة 2012. وبموجب الخطوط التوجيهية الجديدة المنفذة لقانون سياسة الطاقة لعام 1992، يُطلب الآن من مركبات الأساطيل الحكومية التي تعمل بوقود الديزل أن تستعمل مزائج B20 (بيوديزل بنسبة 20 في المئة).
-في البرازيل، تأمل الحكومة أن تستفيد من نجاح برنامج الايثانول ''Proalcool'' للتوسع في انتاج الديزل الحيوي. فوقود الديزل ينبغي أن يحتوي على بيوديزل بنسبة 2 في المئة بحلول سنة 2008، على أن تزداد هذه النسبة الى 5 في المئة بحلول سنة 2013. كما تأمل الحكومة ضمان حصول المزارعين الفقراء في الشمال على حصة عادلة من الفوائد الاقتصادية لانتاج البيوديزل.
-منذ أوائل عام 2006، فرضت كولومبيا استعمال الايثانول بنسبة 10 في المئة في كل البنزين الذي يباع في مدن يزيد عدد سكانها على 500,000 نسمة.
- في فنزويلا، تدعم شركة النفط الحكومية انشاء 15 محطة لتقطير قصب السكر، اذ تنفذ الحكومة على مراحل برنامجاً الزامياً وطنياً لانتاج مزائجE10(ايثانول بنسبة 10 في المئة) يكون ناجحاً بحلول سنة 2010.
-في بوليفيا، يتم انشاء 15 محطة تقطير، وتدرس الحكومة امكانية التصريح بمزائجE25.
-كوستاريكا وغواتيمالا هما في المراحل التجريبية لتوسيع انتاج وقود الايثانول من قصب السكر. وتدرس الأرجنتين والمكسيك وباراغواي والبيرو برامج لانتاج الوقود الحيوي ايضاً.
-حدد أمر توجيهي اصدره الاتحاد الأوروبي هدفاً للحصول من أنواع الوقود الحيوي على 75,5 في المئة من احتياجات النقل بحلول سنة 2010 في جميع الدول الأعضاء. وفي شباط (فبراير) 2006، تبنى الاتحاد استراتيجية طموحة، ومجموعة من الاجراءات التشريعية والبحثية  المبنية على آليات السوق، لزيادة انتاج الوقود الحيوي واستعماله. وأعلنت ألمانيا وفرنسا عن خطط للتوسع السريع في انتاج الايثانول والبيوديزل لبلوغ أهداف الاتحاد الأوروبي قبل الموعد النهائي.
-في اليابان، سمحت الحكومة بمزائج للايثانول بمستوى منخفض، استعداداً لبرنامج الزامي لمزائج محتملة يستهدف استبدال 20 في المئة من الطلب على النفط في البلاد بوقود حيوي أو بأنواع من الوقود ناتجة عن تسييل الغاز بحلول 2030.
-في كندا، تهدف الحكومة الى جعل 45 في المئة من استهلاك البنزين في البلاد يحتوي على ايثانول بنسبة 10 في المئة بحلول سنة 2010. وستكون مقاطعة اونتاريو مركز ''برنامج الايثانول''، حيث أصبح كل الوقود يحتوي على مزيج ايثانول بنسبة ٥ في المئة ابتداء من سنة 2007.
-فرضت تايلاند خطة طموحة لادخال مزيج ايثانول بنسبة 10 في المئة في البنزين ابتداء من سنة 2007، اذ تتوق الى خفض كلفة مستورداتها النفطية فضلاً عن دعم مزارعي قصب السكر والمنيهوت (الكسافا) المحليين. ولأسباب مماثلة، يتوقع أن تفرض الفيليبين قريباً استعمال البيوديزل بنسبة 2 في المئة لدعم مزارعي جوز الهند، والايثانول بنسبة 5 في المئة. وتخطط صناعة زيت النخيل في ماليزيا واندونيسيا لتوفير حصة متزايدة من الاحتياجات الوطنية لوقود الديزل.
-يسعى المخططون الصينيون والهنود الى توسيع الامدادات الوطنية من الايثانول والبيوديزل. ففي الهند، يدعو برنامج متجدد لانتاج الايثانول من السكر الى مزائج E5 في معظم أنحاء البلاد. وتخطط الحكومة لرفع هذا المطلب قريباً الى E10ومن ثم الىE20، اعتماداً على توافر الايثانول. وفي الصين، تجعل الحكومة مزائجE10إلزامية في خمسة أقاليم تحوي 16 في المئة من سيارات البلاد.
-في افريقيا، بوشرت جهود لتوسيع انتاج البيوديزل واستعماله في بلدان كثيرة، منها بينين واثيوبيا وغانا وغينيا بيساو وكينيا وملاوي وموزمبيق ونيجيريا والسنغال وجنوب افريقيا وزمبابوي. 
من تقرير ''وقود حيوي للنقل'' الصادر عن معهد ''وورلد واتش'' للأبحاث في واشنطن، 2006.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
راغدة حداد وعماد فرحات كيس البلاستيك
راغدة حداد وعماد فرحات الاقتصاد الأخضر في مؤتمر «ريو +20»
كاظم المقدادي (استوكهولم)، عماد فرحات (بيروت) تنظيف اليورانيوم: المهمة المؤجلة
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.