Sunday 26 Jun 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
موضوع الغلاف
 
راغدة حداد وعماد فرحات نهاية مصباح  
شباط (فبراير) 2008 / عدد 119
 مسكين توماس إديسون، فأشهر اختراعاته متهم حالياً بأنه سبب للتلوث والاحترار العالمي. لقد أراد أن تدبّ الحياة في العالم بعد غروب الشمس، ولم يخطر بباله أن مصباحه سيساهم في نهاية العالم الذي نعرفه.
المصباح الذي اخترعه إديسون قبل 130 عاماً يمر في مرحلة تحول جذري، اذ تقرر حكومات بلدان عديدة الاستغناء عنه. حتى بلاده، الولايات المتحدة، ستجعله ذكرى من الماضي. فقانون الطاقة ''التاريخي'' الذي وقعه الرئيس جورج بوش في كانون الأول (ديسمبر) 2007 يقضي بأن تستهلك الاضاءة طاقة أقل بنسبة 30 في المئة، ما سيؤدي الى زوال المصابيح التقليدية تدريجياً لأنها لن تكون قادرة على تلبية مقاييس الكفاءة الجديدة.
لكن المصابيح المتوهجة لن تختفي بين ليلة وضحاها في الولايات المتحدة. فسوف تفرض المقاييس الجديدة تدريجياً على مصابيح الـ100 واط سنة 2012، تليها مصابيح الـ75 واط بعد سنة، ومن ثم يمنع استعمال المصابيح بقوة 40 و60 واط سنة 2014. وبحلول سنة 2020 يجب أن تكون المصابيح أكثر كفاءة بنسبة 70 في المئة. وقد استثنيت نحو 25 فئة من متطلبات القانون الجديد، بينها مصابيح الأفران والثلاجات والشمعدانات وشارات المرور.
وكانت وكالة حماية البيئة الأميركية أطلقت مؤخراً حملة شعارها ''غيّر مصباحاً تغيّر العالم''، لتشجيع المستهلكين على التحول الى مصابيح الفلورسنت الاقتصادية التي تحمل علامة Energy Star. ودعت كل أسرة أميركية الى إبدال مصباح تقليدي واحد على الأقل بمصباح ''نجم الطاقة''، ما يوفر في المجموع 600 مليون دولار سنوياً كتكاليف إنارة ويمنع انبعاثات تعادل ما تنفثه عوادم 800,000 سيارة. وقال مدير الوكالة ستيفن جونسون: ''نريد تشجيع الناس على اتخاذ خيارات طاقوية ذكية. فمن خلال تغيير مصباح واحد فقط، يوفر المستهلك 30 دولاراً كتكاليف كهرباء طوال حياة المصباح''.
نحو 90 في المئة من الطاقة التي تستهلكها المصابيح المتوهجة (incandescent) تهدر في توليد الحرارة، و10 في المئة فقط تعطي ضوءاً. وقد بدأت تحل مكانها مصابيح اقتصادية، تكلف أكثر لكنها تدوم أطول نحو 10 مرات، وتوفر على المستهلكين مالاً من فواتيرهم الكهربائية. وهي أقل حرارة عند اللمس، لأن غالبية الطاقة التي تستهلكها تتحول الى ضوء. وعندما يتحول 4 بلايين مصباح تضاء في الولايات المتحدة الى أصناف اقتصادية، يقدر أن تنخفض قيمة فواتير الكهرباء المنزلية بأكثر من 18 بليون دولار سنوياً. كما أن ذلك سيجنب انبعاث 100 مليون طن من ثاني اوكسيد الكربون من محطات الطاقة، وفق حسابات ''تحالف توفير الطاقة''.
ترد كلفتها خلال أشهر
يرى كثيرون أن مشاكل الطاقة في العالم لا يمكن حلها إلا ببناء محطات طاقة أكبر وحرق مزيد من الوقود. لكن هذا ليس صحيحاً، وهو يزيد الأزمة المناخية المتفاقمة. ان تحسين كفاءة الطاقة، خصوصاً في البلدان النامية، هو أرخص وسيلة للاستفادة القصوى من الامدادات الطاقوية المحدودة، ولخفض انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون في البلدان المتقدمة.
من الخيارات السريعة والسهلة لتحسين كفاءة الطاقة استخدام مصابيح الفلورسنت المدمجة. فهي تستهلك ربع الطاقة التي تستهلكها المصابيح التقليدية لتنتج قوة الضوء ذاتها. وهي أغلى بنحو خمسة أضعاف، لكن كفاءتها العالية تتيح استرداد كلفتها خلال أشهر. لذلك يرى خبراء أن من الضروري حظر المصابيح المتوهجة. معتبرين أنها لو اخترعت هذه الأيام لكان من المستبعد السماح بتسويقها.
فلماذا الاستمرار في شراء المصابيح التقليدية؟ يبدو أن قليلين على استعداد لتسديد ثمن مرتفع لمصباح مقتصد، حتى لو ترتبت عليهم بعدئذ نفقات أدنى بكثير. كما أن كثيرين يعتبرون من حقهم الانارة كما يشاؤون من دون أن يقلقهم تلوث الأجواء الناجم عن ذلك. إن ادخال التكاليف البيئية للانبعاثات الكربونية والملوثات في أسعار المصابيح يشكل بداية جيدة. وهذا يمكن تحقيقه، مثلاً، من خلال فرض ضريبة على المصابيح المتوهجة تتناسب مع استهلاكها للطاقة، وتخصيص الايرادات لدعم أسعار المصابيح المقتصدة والترويج لكفاءة طاقوية أكبر.
مبادرات حظر حول العالم
تدرك حكومات حول العالم أن التخلص من المصابيح المتوهجة هو من أسهل الطرق لخفض الانبعاثات الكربونية على نحو لا يسبب ازعاجاً لمواطنيها. وقد أظهرت دراسة أجرتها الوكالة الدولية للطاقة عام 2006 أن تحولاً عالمياً الى نظم الاضاءة المقتصدة سوف يخفض قيمة فاتورة الكهرباء العالمية بمقدار العشر تقريباً، علماً أن الاضاءة تستأثر بنحو خُمس انتاج الكهرباء في العالم.
اوستراليا، أحد أكبر منتجي غازات الدفيئة في العالم، كانت أول بلد يحظر استعمال المصابيح المتوهجة كخطوة نحو خفض انبعاثاتها. فقد حظرت استعمالها ابتداء من سنة 2010، بحيث يبدلها المواطنون بمصابيح الفلورسنت المدمجة. هذا التحول سيساعد أوستراليا على خفض انبعاثاتها من ثاني اوكسيد الكربون بنحو 800 ألف طن سنوياً بحلول 2012.
وأطلقت كوبا وفنزويلا مبادرتين مماثلتين. وفي الصين، أعلن أن 2009 ستكون سنة مصباح الفلورسنت المدمج، وسيتم إلغاء تدريجي للمصابيح المتوهجة بحلول سنة 2010.
وفي نيسان (ابريل) 2007، أعلنت الحكومة الاتحادية في كندا أن بيع المصابيح المتوهجة سوف يحظر في أراضيها سنة 2012. ومن المتوقع أن يخفض الحظر انبعاثات غازات الدفيئة بأكثر من ستة ملايين طن سنوياً، ويوفر على كل منزل نحو 60 دولاراً سنوياً في نفقات الكهرباء.
بحلول سنة 2012 تأمل بريطانيا أن تكون البلد الأوروبي الأول الذي يتخلص من المصابيح التقليدية، كجزء من استراتيجية لخفض انبعاثاتها من ثاني أوكسيد الكربون. وقال وزراء في الحكومة ان التحول الى مصابيح مقتصدة بالطاقة سوف يجنب انبعاثات خمسة ملايين طن من ثاني أوكسيد الكربون سنوياً بحلول سنة 2012. كما اعلنت شركة ''فيليبس'' عام 2006، وهي أكبر مصنّع لمصابيح الانارة في العالم، أنها تدعم الالغاء التدريجي للمصابيح المتوهجة خلال 10 سنوات. ووافقت محلات السوبرماركت وتجار الأجهزة الكهربائية في بريطانيا على التوقف تدريجياً عن بيع المصابيح المتوهجة ابتداء من سنة 2008. وتوقعت هذه المبادرة، التي أعلنت عنها وزيرة البيئة هيلاري بين، توفير 5 ملايين طن من ثاني اوكسيد الكربون سنوياً، وصولاً الى الالغاء التام سنة 2012. وقد تعرضت هذه المبادرة الطوعية لانتقادات جماعات بيئية وأحزاب سياسية اعتبرتها ضعيفة مقارنة بمبادرات في بلدان أخرى.
في ايرلندا، أعلن وزير البيئة جون غورملي ان بلاده سوف تحظر استعمال المصابيح التقليدية لصالح بدائل مقتصدة بالطاقة اعتباراً من سنة 2009، بهدف ''إنهاء استعمال المصابيح المتوهجة التي تستخدم تكنولوجيا اخترعت في عصر المحرك البخاري''. وأضاف غورملي، وهو رئيس حزب الخضر الايرلندي، ان من شأن ذلك خفض انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون بمقدار 700 ألف طن سنوياً وتوفير 185 مليون يورو (270 مليون دولار) سنوياً في فواتير الكهرباء المنزلية. وقد رأت منظمة غرينبيس أن هذه الخطوة جعلت ايرلندا البلد الأول الذي يتخذ اجراءات محددة لتنفيذ تعهد الاتحاد الأوروبي بتحويل كامل المنطقة الى إضاءة مقتصدة بالطاقة مع نهاية العقد الحالي.
وقد التزم الاتحاد الأوروبي بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بحلول سنة 2020 بنسبة 20 في المئة عن مستويات 1990، وتحسين كفاءة الطاقة 29 في المئة، وضمان توليد 20 في المئة من الطاقة من مصادر متجددة بحلول ذلك الموعد.
وفي حزيران (يونيو) 2007، قدم ''الاتحاد الاوروبي لشركات المصابيح'' الى المفوضية الأوروربية خطة لابدال جميع المصابيح المتوهجة في أوروبا بأنواع ''أكثر اخضراراً''. وبحسب الخطة، يترتب على 85 في المئة من سوق المصابيح المتوهجة في الاتحاد الأوروبي البالغة 2,1 بليون مصباح أن تستوفي متطلبات الكفاءة الجديدة خلال 8 سنوات.
ايجابيات وسلبيات
لمصابيح الفلورسنت منتقدوها، على رغم حسناتها الطاقوية والمناخية. فعلى سبيل المثال، لا يمكن تشغيلها بواسطة مفتاح تعتيم تدريجي (dimmer)، وقد تكون بطيئة في بلوغ سطوع تام، وقد تطلق ضوءاً أكثر ''برودة'' من المصابيح المتوهجة. وغالباً ما تثار مسألة اعادة التدوير. فهي تحتوي على زئبق، لذا يتطلب التخلص منها عناية خاصة. لكن الدكتور مات بريسكوت، الذي أطلق حملة حظر المصابيح المتوهجة (Ban the Bulb) في بريطانيا عام 2005، يقول إن ثلاثة أضعاف هذه الكمية من الزئبق تنبعث في الغلاف الجوي نتيجة حرق الفحم لتوليد الكهرباء اللازمة لتشغيل مصباح متوهج. غير أنه يوافق على أن أي حظر ينبغي التفكير فيه ملياً: ''فهل علينا، مثلاً، أن نتخلص من جميع ثرياتنا الزينية ومصابيحنا الجدارية التي تستعمل فيها أضواء شبيهة بالشموع؟ وما هي المصابيح التي يجب استثناؤها من الحظر؟ فلا يمكن مثلاً تصور ملعب كرة قدم يضاء ليلاً بواسطة مصابيح فلورسنت. وماذا عن أفقر أفراد المجتمع الذين لا يستطيعون تحمل الكلفة الأولية المرتفعة للمصابيح الجديدة''.
على رغم ما يشاع عن سلبيات مصابيح الفلورسنت المقتصدة بالطاقة، فقد تحسنت نوعيتها كثيراً في السنوات الثلاث الماضية. ومع أنها ما زالت في معظمها غير صالحة للتعتيم التدريجي، باستثناء أنواع قليلة غالية الثمن، لكنها عموماً باتت أصغر حجماً وأسطع نوراً ومريحة أكثر للعينين. ولأنها تعمل من خلال إحداث توهج فوسفوري بدلاً من تسخين سلك دقيق، فهي تستهلك كهرباء أقل كثيراً لاحداث الاضاءة ذاتها التي يحدثها مصباح متوهج معادل. وتوفر وسيلة سريعة وسهلة لخفض انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون بمقدار طنين الى ثلاثة أطنان سنوياً لكل مصباح.
مصابيح الفلورسنت المدمجة ما زالت بحاجة الى قليل من الزئبق كي تعمل، لكن الكمية انخفضت بمقدار النصف عما كانت قبل ثلاث سنوات، أي قرابة 4 مليغرامات للمصباح، والزئبق محصور داخل مستوعب زجاجي معزول، فمن الممكن اعادة تدويره بأمان. ويتضمن الأمر التوجيهي الصادر عن الاتحاد الاوروبي عام 2006، والذي يفرض قيوداً على المواد الخطرة، قواعد تبين طريقة اعادة تدوير هذه المصابيح، لكنه لم يصبح قانوناً بعد.
وثمة ادعاءات بأن مصابيح الفلورسنت لا تناسب الحالة الصحية لبعض الناس. ففي بريطانيا، ناشدت جمعية مكافحة الميغرين (صداع الشقيقة) الحكومة ألا تفرض حظراً شاملاً على المصابيح المتوهجة، محذرة من أن المصابيح المقتصدة بالطاقة يمكن أن تسبب نوبات صداع، وأنها تلقت شكاوى من مصابين بالميغرين أفادوا أن ومض مصابيح الفلورسنت يسبب لهم آلاماً في الرأس.
وزعمت إفادات من مرضى وأطباء أن هذه المصابيح ''الخضراء'' قد تصيب من يعانون الصرع بأعراض شبيهة ببداية نوبة.
وفي مطلع 2008 أفاد أطباء جلد أن المصابيح المقتصدة قد تفاقم عدداً من المشاكل الجلدية، مثل الذئبة (مرض مزمن يصيب جهاز المناعة ويسبب ألماً وإرهاقاً شديداً) وبعض أنواع الاكزيما والالتهابات. ودعت الجمعية البريطانية لأطباء الجلد الى لحظ استثناءات على الحظر.
من هولندا الى لبنان
قررت سلطات مدينة روتردام الهولندية في كانون الأول (ديسمبر) 2007 توزيع مصابيح مقتصدة بالطاقة على جميع منازلها الـ300,000. وأشارت الى أن التوزيع المجاني لأكثر من 600,000 مصباح سيوفر على المواطنين 26 مليون يورو (38 مليون دولار) خلال ست سنوات نتيجة انخفاض فواتير الكهرباء، وهذا يفوق كثيراً كلفة المصابيح البالغة 4 ملايين يورو (5,7 ملايين دولار). وتوقعت أن تؤدي هذه المصابيح الى تجنب 75 ألف طن من الانبعاثات الكربونية خلال ست سنوات، التي هي فترة حياتها التقديرية. وأتت هذه المبادرة ضمن خطة تنفذها المدينة لخفض انبعاثاتها الى النصف بحلول سنة 2025 مقارنة بمستويات 1990.
هذه المبادرة تتكرر في مدن كثيرة حول العالم. فأين منطقتنا منها؟ ثمة محاولات نموذجية في بعض البلدان العربية، وإن كان معظمها على نطاق محدود جداً.
في تشرين الأول (أكتوبر) 2007، قام ''مشروع المركز اللبناني لترشيد استهلاك الطاقة''، المشترك بين وزارة الطاقة والمياه وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي، بتسليم شركة كهرباء زحلة 1200 مصباح اقتصادي موفر للطاقة. وقد جرى تركيبها بدل عدد مماثل من المصابيح العادية في منازل بلدة نيحا في قضاء زحلة. وقال المدير العام للشركة المهندس أسعد نكد: ''ان الشركة ستقوم بالقياسات اللازمة مستخدمة عدادات متطورة تملكها، من أجل تبيان مدى التوفير الفعلي الذي تحقق في الفواتير الشهرية للمشتركين نتيجة هذا الاستبدال، ووضع النتائج في متناول أصحاب القرار''. وأشار الى أن ''المعلومات والبيانات الأولية تشير الى وفر محقق في فواتير المنازل جراء استعمال المصابيح الاقتصادية بدلاً من المصابيح التقليدية، بما يقارب 20 في المئة من فاتورة الكهرباء للمنزل''.
وأوضح نكد أن هذا المشروع يأتي استكمالاً لما بدأته شركة كهرباء زحلة من خلال طبع كتيبات وتوزيعها على المستهلكين لتوفير الطاقة الكهربائية وترشيد استعمالها، لافتاً الى أن ''هذا النوع من الطاقة إذا عمم في كل لبنان سيؤدي الى توفير 40 ميغاواط من الاستهلاك السنوي للكهرباء، بما يعادل 1,2 بليون دولار وفراً سنوياً لصالح خزينة الدولة، بينما هي تقوم حالياً بهدره لتغطية عجز الكهرباء''. وقال مدير مشروع المركز اللبناني لترشيد استهلاك الطاقة المهندس أنور علي: ''سننفذ مشاريع مماثلة في مناطق أخرى وبالاستناد الى معايير واضحة في عملية الاختيار. وقد اخترنا أولاً كهرباء زحلة لأننا لمسنا جدية في التعامل والمتابعة، كما أنها قادرة على تزويدنا بالأرقام والنسب المطلوبة''.
لكن نجاح مثل هذه المبادرات يتوقف على تعميمها وتشريعها  وضمان تطبيقها. خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي انعقد في مدينة دافوس السويسرية في كانون الثاني (يناير) 2008، حث نائب الرئيس الأميركي السابق والداعية البيئي آل غور صانعي السياسة في العالم على تغيير القوانين ''وليس فقط مصابيح الانارة'' في التصدي للاحترار العالمي. وفي اشارة واضحة الى تقاعس ادارة الرئيس جورج بوش في اصدار قوانين لضوابط بيئية، قال غور: ''لنكن واضحين: أياً يكن الحكام والقادة، فلن تعالج هذه القضية بمسؤولية وفعالية إلا عندما يبدي الناس أنفسهم درجة كافية من الالحاح''.
كادر
حكاية المصباح الكهربائي
منذ العام 1820، باشر عدد من العلماء في بلدان مختلفة العمل على تطوير مصباح متوهج. لكن الأميركي توماس إديسون كان السبّاق، اذ صنع في 21 تشرين الأول (اكتوبر) 1879 أول مصباح كربوني ناجح عالي المقاومة يشتمل على معظم الصفات الأساسية للمصابيح التي تستعمل اليوم.
المصباح الكربوني الأول كان غير كفوء بالمقارنة مع المصابيح الحالية، اذ أعطى فقط 1,7 لومن لكل واط (اللومن وحدة ضوء، والواط وحدة طاقة). وساهم مخترعون آخرون في تحسين المصباح الكربوني تدريجياً من خلال تغييرات بسيطة في التركيب. فأنتجوا عام 1906 مصابيح تعطي 3,4 لومن لكل واط. وفي 1905 نجح ويليس ويتني، رئيس مختبر الأبحاث في شركة ''جنرال إلكتريك'' في نيويورك، بتغيير خاصية الفتيلة الكربونية لتكتسب ميزات معدنية، وأُنزل الى الأسواق المصباح Gem الذي أنتج 4,25 لومن لكل واط.
وكان الكيميائيان النمسويان ألكسندر جست وفرانز هنمان حصلا عام 1904 على براءة اختراع مصباح مزود بسلك تنغستين يعطي 7,75 لومن لكل واط، لكنه سريع العطب ولا يمكن استعماله إلا في أوضاع خاصة. في ذلك الوقت، كان يعتقد باستحالة شدّ سلك تنغستين، لكن في العام 1910 نجح وليام كوليدج من مختبر الأبحاث في ''جنرال إلكتريك'' بصنع تنغستين قابل للشد. وبعد وقت قصير حل المصباح المزود بسلك تنغستين مشدود مكان جميع المصابيح الأخرى.
كانت أسلاك المصابيح حتى ذلك الوقت تضيء في خواء (فراغ). وفي العام 1913، بعد كثير من الاختبارات والأبحاث، اكتشف إرفينغ لانغموير، وهو أحد مساعدي ويتني، أنه اذا تم لف الأسلاك وملء الجزء الزجاجي بغازات هامدة مثل النيتروجين أو الأرغون، فان الكفاءة يمكن أن تزيد لتبلغ 20 لومن لكل واط. ومنذئذ تم اعتماد تعبئة الغاز واللف المزدوج للأسلاك في المصابيح الصغيرة.
راحت كلفة المصباح المتوهج تنخفض وكفاءته تزيد باطراد. ففي العام 1907، كان مصباح بقوة 60 واط يعطي 8 لومن من الضوء لكل واط، ويخسر 25 في المئة من قدرته الضوئية قبل أن يحترق في نهاية عمره. وبعد 30 سنة، بات مصباح الـ60 واط ينتج 13,9 لومن لكل واط ويبث 90 في المئة من ضوئه الأصلي في أواخر حياته. وبحلول سبعينات القرن العشرين، زادت التطويرات مقدار النور الذي ينتجه مصباح تنغستين الى 40 لومن كحد أقصى قبل أن يذوب السلك.
وفي أواخر القرن العشرين، دفعت هواجس استهلاك الطاقة الى صنع أنواع كفوءة من المصابيح، بما فيها ''مصابيح طويلة العمر'' مزودة بجدائل تنغستين أسمك، ومصابيح فلورسنت وهالوجين (مصابيح الهالوجين تستعمل أسلاك التنغستين، لكن يضاف الهالوجين لزيادة الناتج الضوئي).
تاريخ المصابيح المتوهجة
1809: اخترع الكيميائي الانكليزي همفري ديفي أول مصباح كهربائي. فقد وصل سلكين ببطارية، وربط شريحة فحم بين الطرفين الآخرين للسلكين. فتوهج الكربون المشحون منتجاً أول مصباح قوسي (arc lamp).
1820: أدخل وارن دو لارو لفَّة بلاتينية في ماسورة مفرغة من الهواء، ومرر عبرها تياراً كهربائياً. وقد أدى المصباح وظيفته، لكن كلفة البلاتين الثمين جعلت هذا الاختراع غير ممكن الاستعمال على نطاق واسع.1835: طوّر جيمس بومان ليندسي نظام إنارة كهربائية متواصلة.
1850: اخترع اداورد شيبارد مصباحاً قوسياً متوهجاً باستعمال فتيلة من الفحم. وبدأ جوزف ولسون سوان العمل على فتائل ورقية مكربنة في السنة ذاتها.
1845: اخترع هنريغ غلوبل، وهو ساعاتي ألماني، أول مصباح حقيقي. فقد استخدم فتيلة خيزران مكربنة داخل مصباح زجاجي.
1875: اخترع هيرمان سبرنغل المضخة الزئبقية الخوائية، ما أتاح تطوير مصباح  عملي، باحداث فراغ واف داخل زجاجة.
1875: حصل هنري وودوارد وماثيو إيفانز على براءة اختراع مصباح كهربائي.
1878: كان السير جوزف ولسون سوان، وهو فيزيائي انكليزي، أول من اخترع مصباحاً كهربائياً عملياً يدوم مدة أطول (13,5 ساعة). وهو استعمل فتيلة ألياف كربونية استخرجها من القطن.
1879: اخترع توماس إديسون فتيلة كربونية تحترق لمدة 40 ساعة، وضعها في مصباح خال من الأوكسيجين. وهو طوّر تصاميمه على أساس براءة 1875 التي اشتراها من المخترعين هنري وودوارد وماثيو إيفانز.
1880: واصل إديسون تطوير مصباحه حتى بات يدوم أكثر من 1200 ساعة، مستخدماً فتيلة مصدرها الخيزران.
1903: اخترع ويليس ويتنيو فتيلة تحيل داخل المصباح داكناً. كانت فتيلة كربونية مطلية بمعدن (وهي تعتبر سابقة سلك التنغستين).
1906: حصلت شركة ''جنرال إلكتريك'' على أول براءة لطريقة صنع اسلاك تنغستين تستعمل في المصابيح المتوهجة. وكانت هذه الاسلاك باهظة الثمن.
1910: اخترع وليام ديفيد كوليدج طريقة محسنة لصنع أسلاك تنغستين، تفوق جميع أنواع الأسلاك الأخرى قدرة على الاستمرار. فباتت التكاليف عملية.
1925: تم انتاج أوائل المصابيح ''المثلجة''(frosted) .
1991: اخترعت ''فيليبس'' مصباحاً يدوم 60,000 ساعة ويعمل بالحث المغناطيسي.
كادر
متاجر تمتنع عن بيع المصابيح المتوهجة
أعلنت سلسلة متاجر Currys البريطانية للأدوات الكهربائية أنها ستتوقف عن بيع المصابيح المتوهجة المسرفة في استهلاك الطاقة، اذ ترغب في رؤيتها تختفي عن رفوف متاجرها الـ550 ومن موقعها الالكتروني بعد نفاد المخزونات الحالية. جاء هذا الاعلان في 13 آذار (مارس) 2007، بعد يوم على تعهد الحكومة إزالة هذه المصابيح من منازل البريطانيين بحلول سنة 2011. وقال مسؤول في ''كوريز''، وهي أكبر سلسلة لمتاجر الأجهزة الكهربائية في بريطانيا، ان مبيعات المصابيح المقتصدة بالطاقة زادت 20 ضعفاً خلال بضع سنوات لتصل الى أكثر من 60 في المئة من المجموع.
سوبرماركت توزع مصابيح اقتصادية مجاناً
وزعت سلسلة متاجر ''سينزبوري'' في بريطانيا مليون مصباح مقتصد بالطاقة مجاناً وليوم واحد، في 27 تشرين الأول (أكتوبر) 2007. ولكي يحصل الزبائن في 450 متجراً على مصباح فيليبس 11 واط (يعادل مصباحاً متوهجاً بقوة 60 واط)، طلب منهم أن يتعهدوا بواحد على الأقل من ثلاثة خيارات: التحول الى اضاءة مقتصدة بالطاقة، أو استعمال كيس قماشي للتسوق بدلاً من أخذ أكياس البلاستيك، أو نشر الملابس المغسولة خارج المنزل أو داخله بدلاً من استعمال مجففة كهربائية.
وقال مسؤول في ''سينزبوري'' ان المليون مصباح المقتصدة بالطاقة سوف توفر 40 ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون، مشيراً الى أن المصباح الواحد يستهلك طاقة أقل 80 في المئة من المصباح العادي، ويدوم مدة أطول 10 مرات، مما يوفر على الزبائن 7 جنيهات استرلينية (13,5 دولاراً) في السنة من قيمة فواتير الكهرباء، أي نحو 50 جنيهاً (98 دولاراً) طوال مدة حياته.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.