Sunday 21 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
شون ماتسون (باناما) سكان جزر باناما الغارقة يهاجرون الى البرّ هاربون من البحر  
كانون الثاني - شباط / عدد 154-155
 

تتضافر الرياح الموسمية مع العواصف والمد العالي، فتغمر المياه الزرقاء الجزر الصغيرة المكتظة بأكواخ الخيزران الأصفر وسعف النخيل لأيام طويلة.

يتذكر بابلو بريكيادو، زعيم جزيرة كارتي سوغدوب، أيام طفولته عندما كانت الفيضانات نادرة وتستمر وقتاً قصيراً، وقلما كانت تبلل المياه قدميه: "الآن الوضع مختلف. المسألة خطيرة".

لقد ازداد عمق مياه الفيضانات بضعة سنتيمترات نتيجة ارتفاع مستويات البحار في العالم على مدار عمر بريكيادو (64 سنة). وازداد الوضع سوءاً بسبب انتزاع سكان الجزر للشعاب المرجانية، ما قلص حجم تلك العوازل الطبيعية في مواجهة الأمواج.

كارتي سوغدوب واحدة من بضع جزر في أرخبيل يقع قبالة ساحل باناما الشمالي الشرقي. وتقول الحكومة إن تغير المناخ يهدد سبل معيشة نصف سكان الأرخبيل من شعب الكونا الذي يتمتع باستقلال ذاتي ويبلغ تعداده 32 ألف نسمة. ويعتزم سكان هذه الجزيرة، وعددهم 2000 نسمة، الانتقال الى مناطق ساحلية على بر باناما تقع ضمن أراضي شعب الكونا، ويتطلعون الى التلال التي تبعد نصف ساعة سيراً على الأقدام من مستنقعات الشواطئ. ويقود بريكيادو مجموعة من القرويين الذين يزيلون غابة استوائية لانشاء المستوطنة الجديدة. وهو قال: "البحر يرتفع. الانتقال سيتم قريباً".

إذا هجر سكان الجزيرة منازلهم، كما هو متوقع، فستكون هذه إحدى أوائل الهجرات الجماعية الناجمة عن الاحتباس الحراري وارتفاع مستويات البحار. ويحذر العلماء من أن الملايين مهددون بمصير مماثل. وقد سبق أن اضطرت بعض المجتمعات في بابوا نيو غينيا وفانواتو وفيجي للانتقال الى أماكن أخرى.

 

لاجئو تغير المناخ

حافظ شعب الكونا على استقلاليته بفضل صلابته وجبروته وعنفوانه. وهو اشتهر بثوراته ضد الفاتحين الإسبان والقراصنة الفرنسيين والحكام الباناميين المستبدين. لكنه سرَّع نهايته باقتلاع الشعاب المرجانية التي يستعملها لتوسيع الجزر الطبيعية وبناء جزر اصطناعية صغيرة وحواجز للوقاية من الأمواج. وقال هكتور غوزمان، وهو اختصاصي بالشعاب المرجانية في معهد سميثسونيان للأبحاث الاستوائية في باناما، انه ظل يحذر من مخاطر انتزاع الشعاب المرجانية منذ عقد، لكن انتقاد هذا العمل التقليدي «محرَّم»، علماً أن القانون لا يحظر اقتلاعها. وأضاف: "بهذه الممارسات زاد شعب الكونا تعرضه للعواصف والأمواج، وفوق كل ذلك لتأثير ارتفاع مستوى البحر".

وفي حين يحذر بعض المسنين من أن ارتفاع مستوى البحار يزداد سوءاً، يؤمن كثير من السكان المحليين بأن الله سيحفظهم سالمين. وقالت امرأة في الستين من عمرها: "لا أعلم من أين يأتون بهذه السخافات، أن الأرض سوف تغرق ومن الأفضل لنا أن نغادر قبل أن يحدث ذلك. الذين يريدون الذهاب فليذهبوا، أما أنا فباقية هنا".

تحرك بطيء

 

قالت هلن بيريز، مديرة المدرسة في كارتي مولاتوبو: "بيوتنا تغرق أحياناً حتى مستوى الركبة. لقد اتخذ السكان قراراً بالانتقال الى البر".

تشاني موريس صياد أسماك عمره 82 عاماً، جاهز لترك جزيرة كويبيتا الصغيرة التي ساعد في بنائها من الشعاب المرجانية قبل 33 سنة. قال إنه لا ينام جيداً منذ اجتاح فيضان الجزيرة عام 2007 ودمر الأكواخ وجرف المراكب الى عرض البحر، مضيفاً: "البحر مريع، وأحياناً يخيفني في الليل. إني أنتظر الآخرين ليقرروا متى يمكننا الرحيل، وأنا سأذهب معهم".

 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.