Sunday 16 Jun 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
علي ياحي - الجزائر نحل الجزائر  
آذار-نيسان/ مارس-أبريل 2016 / عدد 216
  
تنتج الجزائر نحو 40 ألف طن من العسل سنوياً وتطمح للوصول إلى 100 ألف طن سنة 2020. لكن النحّالين قلقون من الأمراض التي تصيب النحل ومن المبيدات الزراعية التي تستخدم بكثافة، ويطالبون الدولة بدعم هذا القطاع الاقتصادي الريفي
 تعود تربية النحل في الجزائر إلى نحو 2500 سنة حسب كتب التاريخ. ولا تزال بعض العائلات تستعمل خلايا تقليدية. ولكن منذ استقلال البلاد عن الاحتلال الفرنسي تم اعتماد خلايا «لانغستروت» لتربية النحل بطريقة عصرية.
وبحسب إحصاءات وزارة الفلاحة الجزائرية، يبلغ عدد مربي النحل التقليديين نحو 8500، ينشطون من خلال 120 ألف خلية. أما الذين يمارسون الطرق العصرية فقد بلغ عددهم 18 ألفاً، يعتنون بنحو 920 ألف خلية. وأفادت فيدرالية مربي النحل أن الإنتـاج الجزائري من العسل بلغ نحو 30 ألف طن عام 2014، متوقعـة ازدياد عدد خلايا النحل إلى 1,4 مليون خلية لتنتج 100 ألف طن سنة 2020.
لكن وزارة الفلاحة حذرت من أن الخلايا التقليدية باتت تتعرض للأمراض وتتسبب في انتشار العدوى إلى الخلايا الحديثة. ومن الأمراض الأكثر انتشاراً في النحل الجزائري مرض «الفاروا» و«ديدان الشمع».
 
صرخة النحّالين
زارت «البيئة والتنمية» منطقة البويرة في شمال الجزائر، المعروفة بجبالها وكثافة غاباتها ووفرة نباتاتها، وبنشاط عدد كبير من مربي النحل. وقد اشتكى هؤلاء من تحويل مساحات واسعة من المروج إلى أراض زراعية تستخدم فيها كميات كبيرة من المبيدات، ما يؤثر سلباً على تربية النحل ويهدد إنتاج العسل وسلامتـه. وقـال النحال عبدالله قاسمي إن معظم شكاوى مربي النحل تأتي لغياب وسائل وآليات ناجعة توقف هلاك أعداد كبيرة من النحل، إما عن طريق مهاجمتها من الحشرات المعادية وإما بسبب الضرر الكبير الذي خلفـه استعمال بعض المبيدات الزراعية السامة.
وقد أعلنت الفيدرالية الجزائرية لجمعيات النحالين منع 20 مستحضراً كيميائياً كانت تستخدم كمبيدات ترش بها الأشجار والنباتات، وثبتت أضرارها الجسيمة على حياة النحل الذي يعتمد على أزهارها لإنتاج العسل، وخصوصاً بعد أن طالبت منظمة «غرينبيس» بسحب 7 مبيدات من التداول لأضرارها على البيئة وتربية النحل. وأشارت الفيدرالية إلى أن الاتحاد الأوروبي خصص نحو 3.3 ملايين يورو لإنجاز مختبر مرجعي خاص بحماية تجمعات النحل من آثار المبيدات.
أما في الجنوب، فقد عبر عدد من مربي النحل عن تخوفهم من تراجع قطاع تربية النحل وإنتاج العسل في المواسم المقبلة بسبب المشاكل التي تعترضهم. ومنها الانتشار الكبير للحشرات المعادية للنحل، والجفاف الذي يعاني منه الجنوب المعروف بصحرائه الشاسعة ومناخه الحار، حيث تصل الحرارة إلى 60 درجة مئوية، ما أدى إلى هجرة أسراب النحل. كذلك يعتبر التقصير في تسويق العسل وتنظيم تصديره من أهم المشاكل التي تهدد بزوال مهنة تربية النحل.
وأوضح النحّال والباحث في علوم تربية النحل عبدالحميد سوفات أن مشكلة رئيسية تؤثر على تربية النحل في الصحراء، وهي ارتفاع درجات الحرارة وانعدام الرطوبة ما يتسبب في عدة أمراض للنحل. لكنه أكد أن الحل موجود، وأنه نجح شخصياً بتربية النحل في مزرعته في الجنوب الصحراوي من خلال تبريد صناديق النحل بأكياس من القماش وجريد النخيل.
 
نحلة فينيقية ونحلة صحراوية
تربّى في الجزائر سلالتان رئيسيتان من النحل. الأولى هي النحلة التلية (Apis mellifica) الأكثر شيوعاً، وتتميز بكثرة إنتاج العسل ومقاومتها للأمراض ولدرجات الحرارة المنخفضة، لكنها شرسة وكثيرة التفريخ إلى حد غير مستحبّ. وتنتشر بشكل أساسي في المناطق الشمالية والسهبية من البلاد، ويطلق عليها البعض تسمية «النحلة الفينيقية» نسبة إلى الفينيقيين القدماء الذين استقروا في سواحل شمال أفريقيا.
السلالة الثانية هي النحلة الصحراوية (Apismellificasaharien) التي يروي اختصاصيون زراعيون في الجزائر أن «الراهب آدم» اكتشفها في ثلاثينات القرن الماضي، ووصفها بأنها تتأقلم جيداً مع المناخ الجاف الذي تتميز به المناطق الصحراوية في جنوب الجزائر. ونظراً إلى أهميتها ومميزاتها، يجري معهد تربية الحيوانات الصغيرة بحوثاً حول أماكن تواجدها في الصحراء بهدف إكثار سلالتها واستغلالها.
يحذر علماء دوليون من انقراض معظم أنواع النحل خلال بضعة عقود بسبب التغيرات المناخية وانتشار الفيروسات والطفيليات والاستخدام المكثف للمبيدات. وهذا يدعو المجتمع العلمي والسلطات في دول العالم، بما فيها الجزائر، إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب هذا الخطر الذي بات هاجساً يقلق مربي النحل.
 
كادر
تنويع منتجات النحل يرفع دخل المربي ويطور المهنة
في شباط (فبراير) 2016، دعا مشاركون في لقاء تقني حول «تربية النحل وتثمين منتجات خلية النحل» عقد في الجزائر العاصمة إلى ضرورة تنويع منتجات النحل، كالعسل وحبوب اللقاح والغذاء الملكي والعكبر، لرفع دخل المربين وتطوير المهنة وتعزيز هذا القطاع.
وأبرز الدكتور عبدالقادر حمراني، من جامعة مستغانم، أهمية النحل الحيوية في تحسين الإنتاج الزراعي والمحافظة على التنوع البيولوجي من خلال تلقيح النباتات. وأكد الدكتور قاسمي بوعبدالـله، من جامعة سعيدة أن النحل مؤشر بيولوجي جيد لمعرفة مستوى صحة البيئة وخلوها من التلوث، منوهاً أيضاً باستعمال منتجات النحل في المجال الاستشفائي.
وأجمع المشاركون على ضرورة توثيق المعلومات الخاصة بكل منتج عند عرضه للبيع، كتاريخ الإنتاج ومدة صلاحيته ونوعيته ودرجة الحموضة ونسبة الرطوبة، مع احترام شروط التغليف والتعليب.
 
كادر
عسل العالم
بلغ الإنتاج العالمي للعسل 1.7 مليون طن عام 2013، وفق إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة (فاو). وأنتجت الصين 28% من هذه الكمية، في حين أنتجت الدول الأربع الرئيسية الأخرى 20% معاً، كما يأتي:
الصين: 470 ألف طن
تركيا: 90 ألف طن
الأرجنتين: 80 ألف طن
أوكرانيا: 70 ألف طن
روسيا: 70 ألف طن
العالم: 1.7 مليون طن
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.