Wednesday 29 Jun 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
"البيئة والتنمية" نجوم هوليوود أصوات الطبيعة  
كانون الثاني-شباط/ يناير-فبراير 2015 / عدد 202
 تجاوز بعض كبار نجوم هوليوود إنشائيات البيئة ليجسدوا ما تقدمه الأرض للبشريّة العاقَّة.
«الطبيعة تتكلم» مبادرة من منظمة ConservationInternational تحت شعار «الطبيعة ليست بحاجة الى الناس، الناس بحاجة الى الطبيعة». وذلك في سلسلة أفلام قصيرة تنتج تباعاً ويتطرق كل منها إلى جزء من النظام الإيكولوجي العالمي بصوت نجم سينمائي شهير.
تقول جوليا روبرتس ممثلة «أمّنا الأرض» بصوت فولاذي مهيب: «أنا أطعمت كائنات أكبر منكم، وأنا جوَّعت كائنات أكبر منكم. أعمالكم تقرر مصيركم أنتم، لا مصيري».
أما هاريسون فورد، الذي يمثل دور «المحيط»، فيبدو الأكثر غضباً، ويقول متوعّداً: «البشر؟ لست مديناً لهم بشيء. أنا أعطي، وهم يأخذون. لكن يمكنني دائمـاً أن استرد ما أعطي. هم يدسّون السم لي ويتوقعون مني أن أطعمهم. في الماضي كنت أغطي هذا الكوكب بكامله، ويمكنني أن أغطيه مجدداً. هذا كل ما أريد أن أقوله».
ويؤدي كيفين سبايسي دور «غابة المطر» بسخرية لاذعة: «البشر أذكياء جداً، أدمغة كبيرة وأصابع تشير دائماً بالاتهام. هم يعرفون كيف يصنعون أشياء مذهلة، فلماذا يحتاجون الى غابة دهرية مثلي؟ إلى أدغال؟ إلى أشجار؟ حسناً، هم يتنفسون الهواء، وأنا أصنع الهواء. هل فكروا في ذلك؟ بودّي أن أرى بشراً يصنعون الهواء».
ويتكم إدوارد نورتون بصوت «التربة»، تلك الطبقة الرقيقة التي توفر الغـذاء للعالم: «من دوني لا حيـاة للبشر. لكنكم تعاملونني كقذارة. أنا موجوعة، مفتتة، أتطاير هبـاءً. هـل تهتمون لذلك؟ أنا أتحول إلى غبار».
وتمثل بنيلوبي كروز دور «المياه»، ومثل زملائها تطلق تحذيراً: «أنا شيء يستخفّ به البشر، لكن لا يوجد الكثير مني، في حين يوجد منهم أكثر وأكثر كل يوم». وتتساءل: «هل يشنون حروباً بسببي مثلما يفعلون إزاء كل شيء آخر؟ هذا خيار، لكنه ليس الخيار الوحيد».
«أنا جميلة»، تقول الزهرة بصوت لوبيتا نيونغو، «أنا أطعم الناس، فكل ثمرة وكل حبة تأتي مني. لكن الناس يستخفّون بقدرة زهرة جميلة صغيرة».
وتنطق الشعاب المرجانية بصوت إيان سومـرهالدر: «أنا أكبر شيء حي على هذا الكوكب. أنا حضانة البحر. ربع الحياة البحرية تعتمد علي». ومع أن هذه الشعاب «مصنع بروتين للبشر»، فهم يقضون عليها بالسموم والمتفجرات ورفع درجة الحرارة، فتصرخ: «توقفوا عن قتلي!»
روبرت ردفورد هو غابة الأشجار المعمّرة: «أنا هنا منذ القدم، وقد شهدت على كل شيء. عندما جاء البشر انفتحت أبواب الجحيم. انهم يستغلـون الأرض كأنهـا لهم فقط، وكأن لديهم كوكبـاً إضافيـاً». ويقول لشجرة صغيرة: «إن لم يفهموا أنهم جزء من الطبيعة لا مجرد مستغلين لها، فقد لا يكونون هنا عندما تكبرين».
يمكن مشاهدة الأفلام القصيرة على الموقع الإلكتروني: www.natureisspeaking.or
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.