Monday 22 Jul 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
البيئة والتنمية استطلاع «أفد» للرأي العام العربي: حماية البيئة بتعديل أنماط الاستهلاك  
آذار-نيسان/ مارس-أبريل 2015 / عدد 204
حماية البيئة بتعديل أنماط الاستهلاك
استطلاع «أفد» للرأي العام العربي
 
 
يجري المنتدى العربي للبيئة والتنمية استطلاعاً للرأي العام في البلدان العربية لتقييم أنماط الاستهلاك في الطاقة والمياه والغذاء، بالتعاون مع وسائل الإعلام الأعضاء في «أفد». المشاركة مفتوحة للجمهور عبر الموقع www.afedmag.com وسيتم تقديم ست بطاقات سفر وإقامة لستة مشاركين يتم اختيارهم بالقرعة لحضور مؤتمر «أفد» السنوي
 
بيروت ـ «البيئة والتنمية»
 
أنماط الاستهلاك في البلدان العربية وأثرها على الموارد والبيئة هي موضوع التقرير السنوي الثامن للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد)، الذي بدأت مجموعة كبيرة من الخبراء العرب العمل عليه لإصداره في تشرين الأول (أكتوبر) 2015. وسوف يركز على أنماط الاستهلاك والإنتاج لثلاثة موارد رئيسية في المنطقة العربية، هي الطاقة والمياه والغذاء، التي هي على علاقة تلازمية مع تغير المناخ.
 
أظهرت التقارير السبعة السابقة عن وضع البيئة العربية، التي أصدرها المنتدى منذ العام 2008، أن الإدارة الرشيدة للموارد ورعاية البيئة تتطلبان تعديلاً أساسياً في أنماط الاستهلاك. وهي حددت المشاكل والحلول بشكل شمولي، واتفقت على الأهمية الاستثنائية لترشيد إنتاج واستهلاك الطاقة والمياه والغذاء. وسوف يعتمد تقرير 2015 على نتائج هذه التقارير السابقة، ويركز على «كيف نحل المشكلة» بدلاً من «ما هي المشكلة».
 
سيتضمن تقرير «أفد» لسنة 2015 استطلاعاً للرأي العام العربي حول أنماط الاستهلاك. وقد أعد فريق من الباحثين استمارة الاستطلاع، الذي يُجرى بالتعاون مع وسائل الاعلام الأعضاء في «أفد»، مع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاستقطاب أكبر عدد من المشاركين. وسيتم تحليل النتائج بالتعاون مع المؤسسة العربية للبحوث والدراسات الاستشارية (PARC) حسب مقاييس «غالوب» العالمية. وسوف يعد فريق الخبراء دراسة خاصة عن نتائج الاستطلاع في كل بلد عربي، إضافة إلى النتائج الإقليمية التي ستنشر مع التقرير السنوي للمنتدى.
 
تعبأ استمارة الاستطلاع عبر الموقع الإلكتروني لمجلة «البيئة والتنمية» www.afedmag.com. وسوف يتم تقديم ست بطاقات سفر وإقامة لستة مشاركين يتم اختيارهم بالقرعة لحضور المؤتمر السنوي للمنتدى في تشرين الأول (أكتوبر) 2015.
 
بدأت حملة الاستطلاع في 15 كانون الثاني (يناير) وتستمر حتى 15 أيار (مايو) 2015.
 
السلوك الاستهلاكي العربي
خلال العقود الأخيرة، أدى النمو السكاني السريع والهجرة من الأرياف الى المدن ودعم الحكومات السخي للأسعار، إلى رفع الطلب على الطاقة والمياه والغذاء والموارد المحدودة الأخرى في المنطقة العربية. وشهدت أنماط الاستهلاك تغيرات دراماتيكية، مدفوعة بنمو اقتصادي وتقدم تكنولوجي وعوامل ثقافية واجتماعية. وفي كثير من البلدان العربية، خصوصاً دول مجلس التعاون الخليجي، يزداد عدد السيارات على الطرق، وتزداد سفرات الإجازات والأعمال، ويتنامى اقتناء الأجهزة المنزلية وأجهزة الاتصال.
 
ولكن ثمة تباينات كبيرة بين البلدان في أساليب المعيشة وأنماط الاستهلاك. كذلك ثمة تباينات بين الأغنياء والفقراء، وبين المجتمعات الريفية والحضرية. وبحسب تقرير «أفد» لسنة 2013، تعاني المنطقة العربية من نقص كبير في القدرة الإنتاجية البيولوجية بسبب ندرة الأراضي المنتجة والموارد المائية المتجددة، وهذا وضع سيتفاقم نتيجة تغير المناخ.
 
تغيير عادات الاستهلاك لتعزيز الاستدامة يحتاج الى جهود مستمرة للتوعية العامة. وهذا يشمل الجمع بين سياسات الحكومات واستراتيجيات قطاع الأعمال، وتشجيع المبادرات الفردية والمجتمعية، وإشراك المجتمع المدني والوسط الأكاديمي ووسائل الإعلام وقطاع الاعلانات. على الأفراد تغيير عاداتهم الاستهلاكية وأساليب معيشتهم باتجاه سلوكيات أكثر استدامة. فالفرد الذي يتبنى مبادئ الاستدامة يستهلك طاقة وماء أقل، ويولد نفايات وانبعاثات كربونية أقل. لكن الاستهلاك يتأثر بعوامل اجتماعية واقتصادية وثقافية كثيرة. وتجدر الإشارة الى ندرة الدراسات التطبيقية حول السلوك الاستهلاكي في البلدان العربية، وهذه فجوة يجب ردمها.
 
سوف يجمع تقرير «أفد» لسنة 2015 بيانات قطاعية حول أنماط الاستهلاك والإنتاج في المحاور الثلاثة التي يركز عليها، وهي الطاقة والمياه والغذاء، من خلال استطلاعات ودراسات ميدانية. وسيتم تحليل أنماط الاستهلاك والإنتاج في كل من هذه المحاور، وتحديد العقبات التي تعيق استدامتها. وسوف تتضمن توصيات التقرير الإجراءات والسياسات اللازمة لردم الفجوة الحالية بين أنماط الاستهلاك واتجاهات الإنتاج والسياسات الحالية للحكومات، وصولاً إلى رفع الوعي العام وإطلاق نقاش مبني على المعرفة حول أهمية الاستهلاك والإنتاج المستدامين، كخطوة استراتيجية نحو تحقيق تنمية مستدامة من خلال التحول الى اقتصاد أخضر.
 
استطلاع الرأي العام العربي حول أنماط استهلاك الطاقة والمياه والغذاء يستهدف الجمهور عموماً. وهو مصمم للتوعية الشعبية بكيفية تأثير تغيير أنماط الاستهلاك على كفاءة الموارد وحماية البيئة. ويتوقع أن يجتذب ما بين 150 و200 ألف مشارك.
 
ومن الأسئلة التي يتضمنها الاستطلاع وتتم الإجابة عنها بنعم أو لا: هل تعلم أن الاستهلاك الفردي للمياه والطاقة في بعض الدول العربية هو بين الأعلى في العالم؟ هل تستخدم أجهزة لتوفير المياه في البيت؟ هل تقبل أن تدفع سعراً أعلى للمياه والكهرباء والوقود، اذا تم التعويض عنه بتقديمات اجتماعية مباشرة (ضمان صحي، تعليم، تعويض نهاية خدمة)؟ هل تستخدم مصابيح موفّرة للطاقة في بيتك؟ هل تفضل المنتجات الغذائية المحلية أو المستوردة؟ كم مرة تشتري مأكولات سريعة كل شهر؟ هل أنت على استعداد لتغيير عاداتك الغذائية لتوفير الطاقة والمياه (مثلاً أكل الباستا بدلاً من الرز، أو السمك، والدجاج بدلاً من اللحم الأحمر)؟
 
وإضافة إلى استطلاع الرأي العام، سيتم إجراء استطلاع محصور يشمل مجموعة مختارة من الصناعات لتقييم اتجاهات الإنتاج الحالية، ومدى التزامها بشروط الاستدامة بالاستخدام المتوازن للموارد في عمليات التصنيع.
 
وسوف يعتمد تقرير «أفد» لسنة 2015 بشكل رئيسي على نتائج الاستطلاعين، وعلى المعلومات التي أوردتها تقارير «أفد» السابقة حول محركات الطلب وكفاءة الاستعمال، والعلاقة التلازمية بين الطاقة والمياه والغذاء وتغير المناخ. وذلك لتحديد سياسات وتدابير للتحول الى استهلاك مستدام ودور الجهات المعنية المختلفة في هذا التحول.
 
كادر
تقارير «أفد» مرجع للبيئة العربية
 
أصبحت التقارير السنوية للمنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) مرجعاً رئيسياً لوضع البيئة العربية ومحركاً أساسياً للتغيير في سياسات البلدان العربية. وتوزعت مواضيع التقارير على النحو الآتي: تحديات المستقبل (2008)، تغير المناخ (2009)، المياه (2010)، الاقتصاد الأخضر (2011)، البصمة البيئية (2012)، الطاقة المستدامة (2013)، الأمن الغذائي (2014). وقد برزت فيها أهمية العلاقة التلازمية بين الطاقة والمياه والغذاء، خصوصاً مع تأثيرات تغير المناخ. وأوضحت مدى الحاجة الى أنماط استهلاك وإنتاج أكثر استدامة، وأهمية تعزيز كفاءة الاستهلاك وتخفيض النفايات.
 
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.