Sunday 21 Apr 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
واشنطن وبيروت ـ "البيئة والتنمية" تغير المناخ أخطر من الارهاب  
حزيران (يونيو) 2004 / عدد 75
 خلال سنوات قليلة ستغرق مدن كبرى نتيجة ارتفاع مستويات البحار، وسيسود اوروبا مناخ سيبيري صقيعي، فيما تعمّ العالم موجات جفاف وفيضانات وكوارث نووية ومجاعات وأعمال عنف لأسباب بيئية ناجمة عن تغير المناخ. هذا السيناريو هو حصيلة تقرير سري لوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، تسرب الى وسائل الاعلام في شباط (فبراير) 2004.
وتنبأ التقرير أن تغيراً مناخياً مفاجئاً يمكن أن يضع الارض على شفير الفوضى، اذ ستطور بعض البلدان أسلحة نووية لحماية وتأمين امداداتها الغذائية والمائية والطاقوية الآخذة بالاضمحلال. ولعل الخطر الذي يهدد الاستقرار العالمي نتيجة هذا التغير المناخي يفوق كثيراً خطر الارهاب.
والخطر لن يكون بعيداً عن الولايات المتحدة نفسها. يقول واضعا التقرير بيتر شوارتز، مستشار وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) والرئيس السابق لدائرة التخطيط في شركة رويال دتش/شل النفطية العملاقة، ودوغ راندال من شبكة العمل الدولي ومقرها كاليفورنيا، ان سيناريو وشيكاً لتغير مناخي كارثي يبدو "معقولاً ومن شأنه أن يشكل تحدياً للأمن القومي الاميركي من نواح يجب أخذها في الاعتبار دون ابطاء".
كوارث ونزوح وفوضى
يقول راندال وشوارتز في تقريرهما ان الأرض تحتضن عدداً من الناس يفوق قدرتها على التحمل. وسوف يصعب في المستقبل القريب التغلب على "نواقص كارثية" في الماء والطاقة، مما سيقحم العالم في حروب. ويحذران من أن أحوالاً مناخية جلبت سابقاً خراباً واسعاً للمحاصيل ومجاعة وأمراضاً وهجرة جماعية، وهذه يمكن أن تتكرر قريباً.
ومن كوارث تغير المناخ التي أوردها التقرير أنه، بحلول سنة 2007، ستدمر العواصف الهوجاء الحواجز الساحلية في هولندا، مما يجعل أجزاء كبيرة منها غير صالحة للسكن، وستهجر مدن مثل لاهاي. وفي ولاية كاليفورنيا الاميركية، ستتصدع حواجز في جزر دلتا نهر ساكرامنتو، مما يخلّ بنظام قنوات جر المياه من الشمال الى الجنوب. و بحلول سنة 2010، ستشهد الولايات المتحدة وأوروبا زيادة بمقدار الثلث في عدد الأيام التي ترتفع فيها درجات الحرارة فوق 32 درجة مئوية. وسيصبح المناخ "عنصر ضرر اقتصادي" حيث العواصف وموجات الجفاف والحر تجلب الخراب للمزارعين. وفي سنة 2020، بعد عقد من التبريد، سيصبح مناخ أوروبا "أشبه بمناخ سيبيريا"، وسينخفض متوسط درجة الحرارة السنوية نحو 3.5 درجات مئوية.
ويحذر التقرير من أن موجات الجفاف العاتية ستؤثر على مناطق انتاج الحبوب الرئيسية في العالم، التي ستخسر تربتها بفعل الرياح، بما في ذلك الغرب الأوسط الأميركي. وضخامة عدد السكان وحاجاتهم الغذائية ستجعل الصين سريعة التأثر بشكل خاص. وستصبح بنغلادش غير صالحة للسكن تقريباً بسبب ارتفاع مستوى البحر مما يلوث الامدادات المائية الداخلية.
المناطق الغنية مثل الولايات المتحدة وأوروبا ستصبح "حصوناً حقيقية" لمنع ملايين المهاجرين من دخولها، بعدما يجبرون على مغادرة أراضيهم المنكوبة التي غمرتها المياه من جراء ارتفاع مستويات البحار أو لأنهم لم يعودوا قادرين على زراعة المحاصيل. وانتشار الأسلحة النووية لا مفر منه "في عالم من الدول المتناحرة"، حيث اليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا تطور قدرات أسلحة نووية، وكذلك ايران ومصر وكوريا الشمالية. وتتأهل اسرائيل والصين والهند وباكستان لاستعمال القنبلة النووية.
هل يتجاهل بوش التقرير؟
تم إعداد التقرير بتكليف من مستشار الدفاع النافذ في البنتاغون أندرو مارشال الذي يترأس مجموعة بحثية سرّية المداولات تدعى "مكتب التقييم الصرف" (Office of Net Assessment)، مكرسة لتقييم المخاطر التي تهدد الأمن القومي. ونتائجه تقارع حجج ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش، التي نفت تكراراً حتى وجود تغير في المناخ، ويتهمها علماء مرموقون حتى داخل الولايات المتحدة بأنها تختار العلوم التي تناسب سياستها وتتكتم على الدراسات التي لا تروقها.
وقال جيريمي سايمونز، الموظف السابق لدى وكالة حماية البيئة (EPA) والذي كشف بعض خفاياها والتدخلات السياسية التي تتعرض لها بعد استقالته، ان التكتم على التقرير مدة أربعة أشهر هو مثال آخر على محاولة البيت الابيض إخفاء الأدلة على تغير المناخ "لاسترضاء حفنة من شركات الطاقة والنفط الكبرى". لكن عدداً من كبار خبراء المناخ يعتقدون أن حصيلة التقرير قد تجبر بوش على قبول تغير المناخ كظاهرة حقيقية وحاصلة، وعلى توقيع اتفاقيات دولية تخفض سرعة تغير المناخ، خصوصاً بروتوكول كيوتو.
هل يستطيع بوش تجاهل البنتاغون؟ يقول بوب واتسون، كبير علماء البنك الدولي والرئيس السابق للهيئة الحكومية المشتركة لتغير المناخ، ان من الصعب نسف هذا النوع من الوثائق، "فالبنتاغون ليس جماعة ليبرالية حمقاء، بل هو محافظ بشكل عام، واذا شكل التغير المناخي خطراً على الأمن والاقتصاد القوميين، فعندئذ عليه أن يتصرف". ويضيف واتسون هناك مجموعتان تصغي اليهما ادارة بوش، هما اللوبي النفطي والبنتاغون".
كادر
تغير المناخ في فيلم أميركي كارثي
"بعد غد" (The Day After Tomorrow) عنوان فيلم سينمائي كارثي جديد للمخرج رولاند إمريتش، من انتاج استوديوهات "فوكس" الأميركية. وهو يصور حدوث تغير مناخي مفاجئ يُدخل الأرض في عصر جليدي، فيتجمد جزء كبير من نصف الكرة الشمالي، لتقبع مدينة نيويورك تحت طبقة من المياه بعمق 4,5 أمتار، ويجبر جحافل من الأميركيين على إخلاء منازلهم والنزوح الى أراض جافة في شمال المكسيك.
الفيلم سافر في انتقاد الادارة الأميركية التي "تدفن رأسها في الرمل" متجاهلة ظاهرة الاحترار العالمي. ويظهر فيه الممثل دنيس كويد في دول اختصاصي بعلم المناخ القديم وهو يلوم نائب الرئيس الأميركي لعدم اتخاذ اجراءات وقائية للحد من تغير المناخ. ويعتقد بيئيون أن الفيلم، اذا استطاع أن يجتذب أعداداً كبيرة من المشاهدين كالتي استقطبها الفيلمان "يوم الاستقلال" و"غودزيلا"، وأن يحرك الجدل حول تغير المناخ، فانه يكون قد أدى خدمة جلّى لهذه القضية المصيرية.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.