Tuesday 30 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
بيروت – "البيئة والتنمية" أسرار بحر لبنان  
تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 / عدد 80
 "للمرة الأولى نرى أصدافاً كبيرة على شاطئ عكار"، قالت عفت ادريس شاتيلا، مضيفة: "بل للمرة الأولى نرى رمل عكار! كنا في السنوات السابقة نمشي على نفايات".
حملة "الأزرق الكبير" التي تنظمها جمعية "سيدرز للعناية" منذ ثماني سنوات، شملت هذه السنة الشاطئ اللبناني من الناقورة على الحدود الجنوبية حتى العريضة على الحدود الشمالية. وشارك فيها أكثر من 300 متطوع من مدارس وجمعيات وأندية وبلديات، بمؤازرة نحو مئة عنصر من الجيش اللبناني. وعمل المتطوعون على جمع النفايات وفرزها وتوضيبها ونقلها الى مصانع اعادة التدوير أو الى المكبات. وساهمت جرافات وشاحنات تابعة للجيش في هذه المهمة. كما شارك غواصون في التنظيف تحت الماء.
الشواطئ هذه السنة أنظف من ناحية النفايات الصلبة، فمعظم تراكمات الحرب أزيلت، والبلديات الساحلية تنظف أكثر الآن. "لكن النفايات السائلة كارثة"، قالت شاتيلا، وهي تنصبّ في البحر من مجارير الصرف المنزلي والصناعي والمستشفيات، وأيضاً من الأنهار التي تحمل سموم الأسمدة والمبيدات الزراعية وأدوية مزارع الدواجن وغيرها. وقد ناشدت الجمعية المواطنين عدم السباحة والصيد قرب مصبات المجارير وأكل الثمار البحرية القريبة من الشاطئ، وخصوصاً التوتياء والأصداف، بسبب تراكم المعادن الثقيلة كالرصاص والزئبق والكادميوم، وربما معادن أشد خطورة. وتجري الجمعية حالياً دراسة لمدة خمس سنوات تشمل المراقبة الحيوية (biomonitoring) للشاطئ اللبناني على أعماق تراوح بين 6 أمتار و15 متراً، وفحص نسبة الفلزات الثقيلة ومدى تحملها في الأحياء البحرية، خصوصاً التوتياء والصدف والاسفنج.
حملة "الأزرق الكبير" التي نظمت في تشرين الأول (اكتوبر) سبقتها قبل أسبوع، في اليوم العالمي لتنظيف مناطق الغوص والشواطئ في 25 أيلول (سبتمبر)، "حفلة" لتنظيف شاطئ رأس بيروت شارك فيها 140 متطوعاً بينهم 90 غطاساً، ونظمها المعهد الوطني للغوص وطلاب مدرسة الجالية الأميركية، وذلك انطلاقاً من مسبح "الريفييرا".
فهل ينجح العمل الأهلي التطوعي في تنظيف 226 كيلومتراً من شواطئ لبنان وأعماق بحره؟
كادر
جوانا: الزرقاء الكبيرة
فقد لبنان، بل العالم، الناشطة البيئية المهندسة جوانا محمود شاتيلا.
كانت جوانا عضواً في جمعية الخط الأخضر ومتطوعة في منظمة غرينبيس لبنان. وكانت البيئة همها الأول، كرست علمها وحياتها وقلبها الكبير في سبيل حمايتها.
كنت أطلبها في منتصف الليالي للمساعدة في مشروع حماية السلاحف البحرية في المنصوري والزهراني في جنوب لبنان. فكانت "تركض" من بيروت في سيارتها الجيب الحمراء المكشوفة التي زينت داخلها بالاصداف والورود البرية، وتسهر الليل الطويل على الشاطئ رغم ظلماته الدامسة، لتحمي سلحفاة لا حول لها من عبث الانسان والحيوانات المفترسة، كي تضع بيوضها بأمان تحت رمال الشاطئ. وكانت أيضاً بالانتظار لمد يد المساعدة اذا دعت الحاجة عندما تفقس البيوض وتهرول صغار السلاحف في اتجاه البحر.
وكانت عندما تغوص تحت الماء تنصرف الى جمع النفايات وخاصة البلاستيكية. وكنت أعاتبها دائماً: "اليوم ليس الازرق الكبير يا جو، تمتعي بالغطسة، لا تلتهي بالزبالة". فكانت ترد ببراءة الاطفال: "قد ترى سلحفاة هذا الكيس فتحسبه قنديل بحر وتبتلعه فتختنق وتموت". بالفعل، كان كل يوم غوص بالنسبة الى جوانا "الازرق الكبير".
من لبنان انطلقت جوانا وتطوعت في بواخر غرينبيس لتجوب أرجاء العالم فتناضل وتعمل من أجل بيئة عالمية أفضل للانسان. وهذا كان حلمها الكبير.
رحلت جوانا في عز شبابها، في عز عطائها، في بداية المشوار. رحلت وتركت جرحاً ودمعة في قلوب كل الذين عرفوها أو عملوا معها يوماً، في زرع شجرة أو اعتصام أو حملة توعية أو حملة نظافة فوق الماء أو تحته.
محمد السارجي
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
بقلم سليمان جاسر الحربش اجتثاث فقر الطاقة
بيروت – "البيئة والتنمية" مهرجان "اكتشف الطبيعة"
رجب سعد السيّد (الاسكندرية) حامد جوهر
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.