Thursday 30 Mar 2017 |
Akhbar AFED
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
 
 
اليس في بلاد العجائب
هذه مساحة حرّة مفتوحة لتعليقات بيئية بين الهزل والجد
 
عبد الهادي النجار ضائع في الترجمة | 05/01/2017
لم أشارك في مشروع تنموي كان طرفه الآخر أجنبياً إلا وارتبكت في الترجمة. فمهما تكن لغتك الإنكليزية جيدة لا بد لك أن تقف مشدوها أمام محدثك بعض الوقت ريثما تتعرف على قدراته اللغوية واللكنة التي يتحدث بها لتتمكن من مجاراته.
 
أفضل من يتحدث الإنكليزية هم الألمان. أناس عمليون يختارون المفردات الشائعة وينطقونها بشكل واضح ودقيق حتى تخال أنهم سجلوا في معاهد تعليم اللغات ذاتها واتبعوا الدورات ذاتها التي سبق لك اتباعها.
 
الأسوأ بلا شك هم الأوستراليون. اللغة الإنكليزية هي لغتهم الأم مع لهجة خاصة بهم، وهم يسترسلون في الحديث معتمدين التشابيه والاستعارات، ولكأن شكسبير هو أحد أجدادك. إذا أراد أحدهم أن يقول لك إن الخيارات المتاحة لهذا المشروع التنموي هي غير مجدية، فهو سيحدثك عن لعبة الروليت الروسية ويصف لك بأن انتقاء أحد البدائل هو مسألة حظ ستنتهي حتماً بتفجير رأسك. لقد استغرقني الأمر بضع سنوات لأعرف حقاً ما هي لعبة الروليت القاتلة!
 
المصيبة هي عندما يكون هناك شخص مكلّف بالترجمة من دون أن يعرف شيئاً عن المصطلحات المستخدمة. تخيّل الموقف وأنت تحاول إقناع المترجم بأن كلمة Landfill تعني مطمراً وأن اجتهاده بترجمتها إلى "حشوة أرضية" هو جريمة بحق إدارة النفايات الصلبة.
 
يصبح الأمر محرجاً عندما يدرك الجميع أن المترجم خارج التغطية تماماً، يا لفضيحتنا أمام الأجانب! ذات مرة همس لي أحد الخبراء بأن صديقه جورج قد تعلّم في أحد معاهد اللغات في لندن، وهو يتحدث العربية بطلاقة، ويظن أن الترجمة غير دقيقة. فرددت عليه ممازحاً أن مترجمنا أحمد يحمل درجة جامعية في اللغة الإنكليزية، ولا مبرر للقلق كونه أيضاً يتحدث العربية بطلاقة.
 
ينقلب الأمر إلى متعة حقيقية عندما يكون التعامل مع الإسبان. ومع أنك ستدرك سريعاً أنهم يبدلون في لفظ بعض الأحرف وينطقون الهاء خاءً، فإنك لن تستطيع التماسك ريثما تعيد برمجة عقلك لتصحيح ما تتلقاه أذناك، ومن ثم عليك أن تضبط لسانك كي لا تلفظ الكلمات على طريقتهم فتشعرهم بالحرج.
 
الأمر ذاته ينطبق على اليابانيين، إذ ان لغتهم تخلو من حرف اللام ولذلك يستبدلونه بحرف الراء. الجيد في اليابانيين أن لغتهم الإنكليزية متواضعة بعض الشيء كونهم يفضّلون تعلم اللغة الروسية، ولهذا يحق لك أن تطلق العنان للسانك كي يتلفظ بكل ما تعرفه من مفردات ومصطلحات باللغة الإنكليزية وشقيقاتها، وتستمتع بالشعور ذاته الذي يحظى به الأوستراليون عند التحدث إليك.
 
المشكلة تحدث عندما لا توجد لغة مشتركة للتفاهم بينك وبين الطرف الآخر، وعندها عليك أن تتعلم جملة مفتاحية تنقذك من الحرج. لقد فعلت ذلك أثناء دراستي في فرنسا، وكانت الجملة السحرية هي Je ne suis pas français, je parle anglais أي أنني لست فرنسياً وأنا أتكلم الإنكليزية. بمرور الوقت تعلمت بعض الفرنسية، وعرفت أن معظم من قابلني كان يعتقد بكوني بريطانياً لأنني أرفض التكلم بالفرنسية!
 
لقد تعاملت مع عشرات الأفراد من جنسيات متعددة، أميركيين، دنماركيين، هنود، أتراك، هولنديين، إيطاليين، وغيرهم. حتى أنني اضطررت للتحدث مع عرب باللغة الإنكليزية بسبب التباين الكبير في اللهجات وعدم قدرتهم على الحديث بلغة عربية فصحى. في جميع الحالات، كنت أضيع ومن يحادثني في الترجمة، وشيئاً فشيئاً نلتمس طريقنا ونتمكن من الوصول إلى لغة مشتركة.
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
مدرستنا بيئية
ماذا نفعل بنفاياتنا؟
 
لا تشوهوا الطبيعة
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.